٠١‏/٠٧‏/٢٠١٩ ٥:٤٣ م
رقم الصحفي: 1869
رمز الخبر: 83377146
٠ Persons
ظريف : ايران تخطت حدّ الـ 300 كغم من اليورانيوم المخصب

طهران / 1 تموز / يوليو / ارنا – قال وزير الخارجية محمد جواد ظريف : ان آلية "اينستكس" هي خطوة تمهيدية لتنفيذ التزامات اوروبا؛ مؤكدا في الوقت نفسه بانها ليست كافية وان ايران، كما اعلننا في وقت سابق، تخطّت حد الـ 300 كغم في مجال تخزين اليورانيوم المخصب.

جاء ذلك في تصريح ادلى به ظريف اليوم الاثنين للصحفيين، وردا على سؤال حول ما اذا قررت ايران عقب اجتماع اللجنة المشتركة (للاتفاق النووي) ان تتخطى حدّ الـ 300 كغم و3,67 من اليورانيوم المخصب لديها، وماذا سيحمل هذا القرار من رسائل الى الاوروبيين؟
واضاف وزير الخارجية في هذا الخصوص : لقد اعلننا بالتزامن مع انتهاء الاجتماع بان اجراءات الاوروبيين لم تكن كافية، وبناء على ذلك ستقوم الجمهورية الاسلامية بتنفيذ برنامجها الذي اعلنت عنه في وقت سابق.
واشار ظريف الى ان الاجراءات المتبعة في اطار المرحلة الاولى من هذا البرنامج، تضمنت مخزون اليورانيوم المخصب وايضا مخزون الماء الثقيل؛ مبينا ان المرحلة التالية تتعلق بنسبة الـ 3,67 الذي سنقوم بتنفيذه ايضا.
واردف قائلا : لقد تم الاعلان بوضوح في رسالة رئيس الجمهورية، انه في حال اتخاذ الخطوات اللازمة من جانب الاوروبيين لتنفيذ التزاماتهم، سيكون بالامكان ان نعيد النظر في قراراتنا ايضا؛ لكن في حال عدم اتخاذ هؤلاء الاجراءات اللازمة، نحن ايضا من حقّنا في اطار البند 36 من الاتفاق النووي والذي تحفضنا عليه منذ العام الماضي، ان نتخذ اجراءاتنا ازاء ذلك.

وتابع وزير الخارجية الايراني : ان البند السادس والثلاثين واضح تماما، حيث تم فيه تحديد حق ايران بشكل واضح جدا؛ مؤكدا ان هذا البند يشكل آلية لضمان تنفيذ الاتفاق النووي.
وقال ظريف : ينبغي على الاوروبيين الذين يدّعون بأن تنفيذ الاتفاق النووي يهمهم، ان يهتمّوا بضمان التنفيذ المدرج في الاتفاق النووي، وبذلك فإن الاجراءات التي نتخذها حاليا تجري تماما في سياق الحفاظ على الاتفاق النووي وضمان تنفيذه.

و وصف وزير الخارجية آلية اينستكس بانها خطوة تمهيدية لتنفيذ التزامات اوروبا في اطار الاتفاق النووي؛ مبينا ان البنود الاول حتى الثالث من ملحق الاتفاق النووي تشير بوضوح الى اجراءات اوروبا والنتائج المترتبة عليها؛ ومؤكدا على ان اتخاذ الاجراءات ليس كافيا بل ينبغي ان تلمس ايران نتائج ذلك ايضا.

وزير الخارجية الايراني، اوضح في تصريح للصحفيين اليوم انه عقب انسحاب امريكا من الاتفاق النووي وتنفيذ البند 36 من جانب ايران والذي بدأ فور الانسحاب الامريكي من الاتفاق، اي بعد يومين في 10 مايو 2018، فقد قطع الاوروبيون 11 وعدا؛ مضيفا ان ايّا من هذه الوعود لم تتضمن اينستكس لانها جاءت تمهيدا لتنفيذ التعهدات.
وشدد وزير الخارجية على ان اينستكس لا تعني شيئا من دون تنفيذ سائرا لتعهدات.

وتابع : لقد تعهد الاوروبيون بان يضمنوا مبيعات النفط الايراني ولم ينفذوا ذلك، كما وعد هؤلاء بضمان عمليات النقل واعادة الارصدة الايرانية والعائدات النفطية.

واستطرد : هناك 11 تعهدا تكرر ذكرها لـ 3 مرات؛ حيث اجتماعنا الاول مع الاوروبيين واجتماعنا الذي جاء بعده مع مجموعة 4+1 على مستوى الوزراء، وايضا اجتماعنا على هامش اجتماع الجمعية العامة للامم المتحدة، بالاضافة الى عدد من اللقاءات التي عقدت على مستوى مساعدي الوزراء وتم خلال الاشارة الى ذلك؛ اذن الاوروبيون لم ينفذوا التزاماتهم، كما ان اينستكس التي تعد مقدمة للتعهدات لم تنفذ تماما.

وردّا على سؤال بشأن حظر آلية اينستكس من جانب امريكا، اكد ظريف بان هذه المشكلة شأن الاوروبيين وينبغي عليهم حلّها.

انتهى **ح ع 
 

تعليقك

You are replying to: .
5 + 3 =