قرار زيادة مخزون اليورانيوم المخصب في ايران جاء في اطار الاتفاق النووي تماما

لندن / 1 تموز / يوليو / ارنا – اكد سفير ومندوب ايران الدائم لدى المنظمات الدولية في فيينا "كاظم غريب ابادي"، ان قرار طهران بشان زيادة مخزون اليورانيوم المخصب جاء وفقا لحقوقها وفي اطار الاتفاق النووي تماما.

تصريحات غريب ابادي هذه، جاءت اليوم الاثنين، وتعليقا على التقرير الصادر عن المدير العام للوكالة الدولية للطاقة الذرية الذي اعلن فيه عن تخطي ايران الحدّ المقرر بشان مخزون اليورانيوم المخصب.
واضاف السفير الايراني لدى المنظمات الدولية في فيينا : كما تم التاكيد في البيان الصادر عن المجلس الاعلى للامن القومي الايراني، لقد قامت ايران بدءأ من 8 مايو 2019 باتخاذ اجراءات لاستيفاء حقوقها المنصوصة في البندين 26 و36 من بنود الاتفاق النووي وبما يسهم في اعادة التوازن نسبيا الى هذا الاتفاق.
واكد غريب ابادي، ان ايران اقدمت بكل شفافية على تنفيذ هذه العملية؛ مضيفا انه عقب انسحاب امريكا من الاتفاق النووي لم تكن الجمهورية الاسلامية الدولة الوحيدة، وانما سائر الدول الراغبة في الالتزام بوعودها المنضوية تحت القرار 2231 الصادر عن مجلس الامن الدولي، والتي اعربت عن اسفها لهذا القرار.
وتطلع الدبلوماسي الايراني الرفيع الى صدور موقف موحد من جانب المجتمع الدولي في مواجهة الاجراءات المتغطرسة على صعيد العلاقات الدولية والحؤول دون القضاء على بارقة الامل المتبقية فيما يخص سيادة الدبلوماسية والتعددية في العصر الحاضر.
واردف غرب ابادي، قائلا "ان ايران جلست الى طاولة المفاوضات النووية انطلاقا من نواياها الحسنة، وفي ضوء ذلك التزمت بتنفيذ كامل التعهدات؛ الامر الذي ايده المدير العام للوكالة الدولية للطاقة النووية لـ 15 مرة طيلة الاعوام الماضية".
وختم السفير الايراني بالقول : لقد حان الان دور الاوربيين ان كان مصير الاتفاق النووي يهمهم، ليتخذوا اجراءات عملانية جادة من اجل الحفاظ على الاتفاق النووي؛ وفي حال وفاء هذه الدول بالتزاماتها ولاسيما فيما يخصّ القضايا المالية وشراء النفط، ستتاح الامكانية بما يتناغم مع ذلك لكي تعيد ايران النظر في اجراءاتها ايضا.
انتهى ** ح ع 

تعليقك

You are replying to: .
3 + 6 =