خفض الالتزامات في الاتفاق النووي من أجل ايجاد التوازن

طهران/ 2 تموز/ يوليو/ ارنا - قال السفير الإيراني السابق في رومانيا والمجر: إن خطة إيران تقضي بخفض التزاماتها النووية بموجب شروط الاتفاق النووي ، وهو ما لا يعني أن طهران ترغب في االانسحاب من الاتفاق، لكن هذا الإجراء في إطار ايجاد التوازن بين التزامات طهران وحقوقها.

وي مقابلة مع مراسل إرنا اليوم الثلاثاء، اشار "علی اکبر فرازی" إلى جهود الاتحاد الأوروبي لإنشاء آلية خاصة للتبادلات التجارية مع إيران (INETEX) وقال انه وبعد فترة طويلة من المماطلة، أعلن الاتحاد الأوروبي عن تنفيذ القناة المالية ووضع اللمسات الأخيرة عليها في اجتماع اللجنة المشتركة الأخير في فيينا.
وقال إن تشغيل القناة المالية وتفعيلها أكثر أهمية من الإعلان عن إطلاقها، موضحا: يجب أن نلمس تنفيذ آلية القناة وفعاليتها في إدارة التجارة وفتح طرق وخطوط جديدة للتعاون المالي والتجاري بين إيران وأوروبا وبعد ذلك مدها إلى دول أخرى.

يذكر انه منذ الانسحاب الأميركي من الاتفاق النووي في مايو/ أيار من عام 2018، وعودة العقوبات أنشأت كل من ألمانيا وفرنسا وبريطانيا آلية INSTEX نهاية يناير/ كانون الثاني الماضي .
وفي نهاية شباط/ فبراير الماضي، أعلن البنك المركزي الإيراني، أنه يعمل على تأسيس كيان للتعاون مع الآلية المالية الأوروبية، مؤكدا في الوقت ذاته، أن هذه الآلية هي "أقل بكثير من التزامات أوروبية لمنع انهيار الاتفاق النووي".
هذه الآلية عبارة عن طريقة للالتفاف على العقوبات الأميركية، وتهدف إلى تسهيل التجارة مع إيران.
انتهى**2344

تعليقك

You are replying to: .
2 + 12 =