٨ يوليو ٢٠١٩ - ١٩:٢٠
رقم الصحفي: 1861
رمز الخبر 83387293
٠ Persons
جهانغيري مخاطبا الاوروبيين: لكل صبر حدود

طهران/8تموز/يوليو- قال النائب الاول لرئيس الجمهورية اسحاق جهانغيري : ان ايران التزمت لفترة عام واحد بـ "خطة العمل المشترك الشاملة" (الاتفاق النووي) منذ انسحاب الولايات المتحدة ونفذت هذا الاتفاق؛ مخاطبا الاوروبيين "لكن لكل صبر حدود وماذا تريدون ان تفعلونه في مهلة اسبوع واحد؟!".

وفي كلمة القاها اليوم الاثنين باجتماع روساء الجامعات ومراکز الابحاث والتقنیات فی جامعه الزهراء (س) بطهران، اضاف جهانغیری انه اذا نفذت الاطراف الاخرى التزاماتها فانه يمكن العودة عن خفض تعهدات ايران ازاء الاتفاق النووي.
واضاف النائب الاول لرئيس الجمهورية : هؤلاء طلبوا منا خلال المفاوضات الاخيرة مع رئيس الجمهورية ان نمنحهم فرصة قبل خفض التزاماتنا وان لانخرج من (الاتفاق)، وقد مرّ عام على صبرنا حيث نفذنا التزاماتنا کما اجرينا في هذه الفترة مباحثات مع الاوروبیین والصینیین والروس ودول المنطقه؛ لكن لكل صبر حدود وماذا تريدون (انتم الاوروبيون) ان تفعلونه في فرصة اسبوع واحد؟!
وتابع : حينما تم الاتفاق بشان خطة العمل المشترك الشاملة فان الاميركيين والاوروبيين والدول الست المتفاوضة ومجلس الامن والوكالة الدولية للطاقة الذرية، اعتبرت هذه الخطة آلية جديدة هامة اذ يمكن ان تعالج الازمات الكبرى عبر الحوار؛ وصرح جميع هؤلاء بانه يمكن استخدام هذا النموذج لتسوية مختلف الازمات الدولية.
وصرح جهانغيري، ان الامركيين حالوا دون انتفاع الشعب الايراني من انجازات الاتفاق النووي؛ سواء قبل انسحابهم من هذا الاتفاق او بعده؛ مضيفا لقد حاول هؤلاء بان يفرضوا اجواء غير آمنة على اقتصاد ايران وعلاقاتها السياسية؛ وعليه فقد انسحبوا في شهر ايار/مايو من العام الماضي بصورة رسمية وفرضوا حظرا شديدا على ايران.  
وقال ان الاميركيين حشدوا كافة طاقاتهم وقدراتهم لكي يتم تنفيذ الحظر بصورة قاسية على ايران في هذه المرحلة؛ مضيفا لقد ارغموا الصين وروسيا والاوربيين ودول المنطقة واتصلوا بهم وحشدوا طاقاتهم وبدأوا حربا اقتصادية بكل معني من الكلمة ضد دول متنامية مثل ايران. 
واضاف انهم حاولوا من خلال هذه الضغوط الى تضييق الخناق على الشعب الايراني وتحريضه ضد النظام الاسلامي؛ وزعم الاميركيان بانهم يستطيعون تحقيق مآربهم ليشاهدوا انهيار الثورة الاسلامية بعد مرور 40 عاما على انتصارها.
واشار جهانغيري الى نجاح ايران في احباط الحرب النفسية الاميركية ضدها، وقال : نحن صبرنا على مدى عام واحد فيما كان الاوروبيون والصين والروس وكافه الدول المعنية تنصحنا بالحفاظ على الاتفاق النووي ونحن وافقنا على ذلك وانجزنا كافة التزاماتنا.
واضاف في الوقت نفسه، ان الاطراف الاخرى (مجموعة 4+1) لم تتخذ اقل خطوة لمعالجة المشاكل وتقديم الخدمات التي التزمت بها في اطار خطة العمل المشترك الشامل لذلك كان من الطبيعي ان تلجأ ايران الى رد الفعل لان لكل صبر حدود ويمكن التحلي به لفترة محددة.
واشار النائب الاول لرئيس الجمهورية الى ان المجلس الاعلى للامن القومي الايراني صادق على قرار انسحاب ايران من بعض التزاماتها التي وافقت عليها في اطار الاتفاق النووي، وذلك وفقا للبندين 26 و36 اللذين ينصان على حق ايران في في تعليق بعض التزاماتها وعدم تنفيذها.
وقال جهانغيري : کنا قد التزمنا بان لانحتفظ باكثر من 300 كيلوغرام من اليورانيوم المخصب داخل البلاد، واليوم بامكاننا عدم تنفيذ ذلك وان نحتفظ باي حجم مما نخصبه في الداخل دون ان نرسله الى خارج البلاد؛ وفضلا عن ذلك فاننا قعطنا التزاما بان لانخصب اليورانيوم اكثر من 3.36 بالمئة، وفي ضوء ذلك نستطيع القول باننا لسنا ملتزمين بهذا التعهد ايضا؛ مضيفا انه يمكن التراجع عن هذا القرار حينما تبين بان الاطراف الاخرى مستعدة لتنفيذ اجراءاتها ايضا.
واكد النائب الاول لرئيس الجمهورية ان هناك فرصة امام هذه الدول وبامكانها الاستفادة منها بصورة جيدة کی نصل الی تفاهم؛ مضیفا نحن نرغب في الحوار والتعامل الى جانب دفاعنا الحازم والتام  عن حقوقنا.
انتهى**2018/ ح ع **

تعليقك

You are replying to: .
3 + 3 =