مساعد روحاني: الاتحاد الأوروبي ملتزم بالعقوبات أكثر من ترامب

طهران/ 9 تموز/ يوليو/ ارنا - قال مساعد رئيس الجمهورية ورئيس منظمة حماية البيئة الإيرانية: إن الاتحاد الأوروبي ملتزم بالعقوبات أكثر من ترامب، لأن البيئة لم تكن خاضعة للعقوبات الأمريكية ، لكن الاتحاد الأوروبي سلب الامكانات البيئية من إيران. والدليل على هذا هو زيارة وفد الاتحاد الأوروبي الأسبوع الماضي إلى إيران ، والذي لم يكن مستعدا حتى سماع موضوع استخدام تقنيات تخفيض استهلاك الوقود الأحفوري بسبب نظام العقوبات على النفط الإيراني ، وقد أدى هذا الوضع في طهران إلى زيادة مستويات الأوزون في الهواء .

والتقى السفير الفرنسي في إيران ، فيليب ثيبو ، مساعد رئيس الجمهورية رئيس مؤسسة حماية البيئة ، عيسى كلانتري ، وناقش التعاون الثنائي بين البلدين و تناول الاجتماع قضايا مثل حالة البيئة في إيران و "اتفاق" باريس ، وسبل معالجة تغير المناخ.

وفي بداية اللقاء، أشار كلانتري إلى مؤتمر تغير المناخ ، المعروف باسم "كاب 25" أو "معاهدة باريس" في شيلي ، قائلا : إن معالجة تغير المناخ تتطلب تصميما عالميا ، عندما تتخلى امريكا وبعض الدول المنتجة للكربون عن حماية البية، فان البلدان الصغيرة لايمكن ان تفعل أي شيء.

وقال : لقد فقد بلدنا 20٪ من هطول الأمطار على مدار السنوات العشر الماضية بسبب تغير المناخ، في الواقع ، انخفض هطول الأمطار كما ان الجو أصبح أكثر دفئا، مما ينتج عنه الحاجة الى المزيد من المياه ، ونتيجة لذلك ، أصبحنا نعاني من شحة المياه، واضاف ان الجمهورية الإسلامية الايرانية باتت من بين أول ضحايا تغير المناخ في العالم.

وصرح كلانتري بخصوص وجهة نظر الجمهورية الإسلامية الإيرانية حول البيئة ، بان الحكومة تنفق أكثر من 3 مليارات دولار على القضايا البيئية سنويا ، وهذه التكاليف تنفق حتى في ظروف العقوبات الجائرة.

وقال:  اننا نتوقع من الحكومة الفرنسية والاتحاد الاوروبي حماية ايران في مجالات البيئة.

ندين انسحاب أمريكا من اتفاقية باريس

من جانبه قال السفير الفرنسي : أنا أتفق تماما مع وجهات نظرك، لان معالجة تغير المناخ تتطلب التزاما عالميا لجميع البلدان. وقال ان أوروبا ملتزمة بخفض انبعاثات غازات الدفيئة بحلول 2020 و 2030.

وانتقد فيليب ثيبو السلوك الأمريكي وقال: لدينا خلافات عميقة مع الأمريكيين. لقد تركوا اتفاق باريس، واننا ندين هذا السلوك بشدة ، وان فرنسا وألمانيا وبريطانيا قلقة للغاية بشأن العقوبات المفروضة على إيران ، والشركات الأوروبية لا تستطيع فعل أي شيء بسبب هذه العقوبات.

وفي ختام اللقاء، أكد الجانبان على الحاجة إلى بذل مزيد من الجهود لحل القضايا البيئية الوطنية والعالمية.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
5 + 9 =