سفير ايران بالصين: نلتزم بالاتفاق النووي بما يتناسب مع التزام اوروبا بتعهداتها

بكين / 10 تموز / يوليو /ارنا- اكد السفير الايراني في بكين محمد كشاورز زادة بان ايران تلتزم بالاتفاق النووي مادامت الاطراف الاوروبية ملتزمة بها وستعمل ازاء الاتفاق بذات الاسلوب والقدر الذي تعمل به الاطراف الاخرى.

وفي كلمته الثلاثاء خلال منتدى السلام العالمي الثامن المنعقد في العاصمة الصينية بكين قال السفير كشاورز زادة بان ايران ورغم خروج اميركا من الاتفاق النووي فقد ابدت الكثير من ضبط النفس لفترة عام كامل.

واوضح بان الاطراف الاخرى في الاتفاق النووي لم تتمكن من تنفيذ تعهداتها بصورة كاملة واضاف، انه في هذا السياق تم تجاهل مصالح ايران الاقتصادية واصبحت تحت ضغوط اجراءات الحظر الاميركية القاسية ولم يبق سبيل امامها سوى العبور من بعض القيود.

واعتبر السفير الايراني نهج التفرد من قبل الحكومة والرئيس الاميركي عنصرا مخربا للجهود الجماعية الرامية الى منع الانتشار النووي، لافتا الى نقض وخرق اميركا للعهود على الصعيد الدولي ومنها الخروج من الاتفاق النووي مع ايران ومعاهدة الحد من الصواريخ الباليستية ومعاهدة حظر الصواريخ النووية متوسط المدى المعروفة باسم "آي ان اف".

ودعا المجتمع العالمي لبذل جهود مضاعفة للسيطرة على وتيرة التسلح وقال، رغم ان سياسات السيطرة على التسلح خلال نصف القرن الماضي كانت ناجحة في الكثير من الحالات وتم اتخاذ خطوات في سياق التنمية العلمية والتقنية ولكن من جانب اخر ادت الى انتاج المزيد من الاسلحة الاكثر تطورا وبالتالي زيادة قتل الافراد لذا فانه على المجتمع العالمي بذل جهود مضاعفة للسيطرة على التسلح.

واضاف، انه ومن اجل تحقيق الهدف من السيطرة على التسلح يتوجب على المجتمع الدولي صون جميع المنظمات والمؤسسات والمعاهدات والقرارات ذات الصلة بالموضوع.

واكد السفير الايراني انه وفي موضوع دبلوماسية نزع الاسلحة والسيطرة على التسلح يجب ان يكون المعيار مفاهيم التعددية والدبلوماسية المبنية على قاعدة "الجميع رابح" كما ان التكنولوجيا يجب ان تتطابق مع هذه السياسات وان يتم التخلي عن نهج التفرد والمعايير المزدوجة ولا يسمح لها بخلق التحدي امام الجهود الامنية الجماعية.

*الاسلحة النووية تهديد للبشرية

واكد كشاورز زادة بان ايران بصفتها عضوا في المجتمع الدولي تعتقد بان وجود الاسلحة النووية يشكل تهديدا للمجتمع البشرية في كل انحاء العالم واضاف، ان المحو التام لهذه الاسلحة ضمان للامن في العالم.

وصرح بان موقف ايران هو اخلاء منطقة الشرق الاوسط من الاسلحة النووية واضاف، ان ايران بصفتها لاعبا مهما في المنطقة تدعم تنفيذ القرار 1995 حول حظر انتاج الاسلحة النووية في منطقة الشرق الاوسط وبرنامج العمل للعام 2010 في المنطقة.

وصرح السفير الايراني في ختام كلمته بان المضي ببرامج السيطرة على التسلح وحفظ هذا النظام بحاجة الى جهود جماعية وهو بطبيعة الحال امر صعب للغاية يبقى كتحد قائم امام المجتمع البشري.

يذكر ان الاجتماع الثامن لمنتدى السلام العالمي بدا عماله اول امس الاثنين في جامعة "جينغ هوا" في بكين بحضور سياسيين ومفكرين من اكثر من 100 دولة في العالم من ضمنها الجمهورية الاسلامية الايرانية.

انتهى ** 2342

     

تعليقك

You are replying to: .
3 + 9 =