اجتماع مجلس الحكام ليس لصالح الولايات المتحدة

نيويورك / 10 تموز/ يوليو/ ارنا - وصفت عضوة اكاديمية المجلس الاطلسي في واشنطن ، سياسات الرئيس الامريكي بانها متناقضة وغامضة وقالت ان امريكا التي خرجت من الاتفاق النووي مع ايران تطالب اليوم بانعقاد جلسة لمجلس حكام الوكالة الدولية للطاقة الذرية مؤكدة ان هذا الاجتماع لن يكون في صالحها.

واضافت الخبيرة " باربارا اسلافين " في حديث مع مراسل ارنا اليوم الاربعاء ، ان امريكا طلبت عقد هذه الجلسة لبحث الخطوات الايرانية في تقليص بعض التزاماتها في الاتفاق النووي وهذا من السياسات الامريكية المتناقضة والغامضة ، ولايعرف ماذا تريد ان تقول واشنطن في هذا الاجتماع غير دعوة جميع الاطراف للالتزام بالاتفاق ، في حال هي اول الناقضين للاتفاق النووي وبالتالي لا اعتقد ان هذا الاجتماع سيصب في خدمة امريكا.

وحول اتجاهات السياسة الامريكية بعد فشل سياسة الضغط المكثف على ايران ، قالت اسلافين ان من الواضح ان ترامب يسعى للفوز بالانتخابات مرة اخرى وهو يتخذ هذه الاجراءات ضد ايران بأمل ان لا تنجر الى حرب عسكرية .

** بولتون يسعى لاعادة ملف إيران الى مجلس الأمن

وحول تأثير سياسة خطوة بخطوة في تخفيض التزامات إيران في الاتفاق النووي على موقف الاتحاد الأوروبي ، صرحت الخبيرة في اكاديمية المجلس الأطلسي ، أن مستوى التخصيب الإيراني لا يزال أقل من 5٪ وما دون. وإن الإتفاق النووي لازال أنجازا كبيرا بالنسبة للأوروبيين، وان الخطوات الجديدة لايران قد زادت الضغط على الأوروبيين لتنشيط Instax واتخاذ الإجراءات في مجال التجارة.
وأضافت : في الوقت نفسه، يواصل الأوروبيون المقاومة السياسية في مواجهة امريكا ومعارضة إحالة القضية الإيرانية إلى مجلس الأمن وهذا بالضبط ما يريده جون بولتون.
وقالت إن دور الأوروبيين هو كبح تحركات الولايات المتحدة وإيران في هذه المرحلة، وتابعت: إنهم يحاولون وضع آلية مالية لمنع اجراء واشنطن، إنهم يريدون أيضا منع إيران من القيام باجراء استفزازي لاعادة ملفها إلى مجلس الأمن.

وأشارت الى ان الأوروبيين يحثون  إيران على توخي الحذر والتحلي بالصبر حتى نهاية حكومة ترامب معربة عن أملها أن يخرج هذا الصيف دون وقوع حدث خاص.

وأضافت المحللة في الشان الإيراني والأمريكي : بعد الصيف، سيكون لدينا برنامج للجمعية العامة للأمم المتحدة في نيويورك، سيكون مكانا مهما للدبلوماسية والتشاور بين إيران والأوروبيين وربما الأميركيين.

انتهى**2344

تعليقك

You are replying to: .
2 + 5 =