الأمم المتحدة تسعى لازالة التوتر عن المنطقة

طهران/ 10 تموز/ يوليو/ ارنا - أكد المبعوث الخاص للأمم المتحدة الى لبنان يان كوبيش ، ان المنظمة الدولية تحاول ازالة التوتر عن منطقة الشرق الاوسط داعيا دول هذه المنطقة الى بذل قصارى جهودها في هذا المجال.

وفي لقائه اليوم  مع المستشار الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية حسين امير عبداللهيان ، قال كوبيش ان لبنان يمر بظروف حساسة ومعقدة معتبرا ان من الصعوبة تحقيق التوازن في هذا البلد وان أي تحرك غير مدروس يمكن ان يزيد الاوضاع سوءا.

وتطرق المبعوث الأممي الى التقسيمات الطائفية في لبنان مشيرا الى ان هذه التقسيمات لها أهمية كبيرة ، وان الدستور اللبناني يوجب على هذه الطوائف التعاون فيما بينها ، وبدون ذلك لايمكن التوصل الى سلام واستقرار دائم في لبنان.

وأكد ان على الدول التي تتوسط لتحقيق السلام في لبنان والمنطقة يجب ان تكون على اطلاع بالحساسيات الطائفية وبثقافة وادبيات هذا البلد لان عدم مراعاة هذه الأمور سيفاقم الاوضاع.

واعتبر المبعوث الاممي الى لبنان ان مشكلة المهاجرين والنازحين تعد من ابرز المشاكل التي تواجه لبنان، اذ من الصعب على بلد مثل لبنان استيعاب اكثر من مليون ونصف المليون لاجئ سوري ، داعيا الى رفع كل العراقيل لعودة هؤلاء النازحين الى بلادهم.

من جهته قال المستشار الخاص لرئيس مجلس الشورى الاسلامي ، ان الدور التنسيقي للمبعوث الاممي الى لبنان يكتسب أهمية واضحة في المساعدة على تحقيق الأمن والاستقرار في هذا البلد وفي المنطقة بشكل عام.

واضاف امير عبد اللهيان ان المنتظر من الأمم المتحدة ان تلتزم الحيادية والموضوعية في مواقفها وتقاريها التي تتناول الازمات التي تتابعها.

وتابع قائلا : لاينبغي للأمم المتحدة ان تكرر المواقف الاحادية غير الصحيحة للصهاينة ، لان الدور المناط بالمنظمة الدولية هو ازالة التوتر.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
1 + 17 =