نائب عراقي: السفارة الأمیركية تحاول إيجاد مخرج لتبرئة الفلاحي

بغداد/12تموز/يوليو/ارنا- كشفت كتلة صادقون في البرلمان العراقي، الخميس، عن ممارسة السفارة الأمريكية في بغداد الضغط على رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة العراقية عادل عبد المهدي لتأجيل إعلان نتائج التحقيق بشأن قضية تورط قائد عمليات الانبار الفريق ركن محمود الفلاحي بالتخابر مع احد عناصر المخابرات الأمريكية، فيما بين أن السفارة الأمريكية تسعى إلى تبرئة الفلاحي.

وقال عضو االكتلة حسن سالم في تصريح صحفي، إن "تأخير إعلان نتائج التحقيق تقف خلفها ضغوط السفارة الأمريكية تجاه عبد المهدي لتسويف تورط الفلاحي بالتخابر مع المخابرات الأمريكية المركزية"، مشيرا الى ان "اللجنة التحقيقية لم تُطلع مجلس النواب بأي نتائج حتى الآن".

وأضاف سالم، ان "السفارة الأمريكية تحاول إيجاد مخرج لتبرئة الفلاحي من التهم الموجهة إليه بشأن قضية التخابر مع القوات الأمريكية والمخابرات الأمريكية المركزية".

وأكد ان "المؤسسة العسكرية تضم عددا من الضباط متعاونين مع السفارة الأمريكية وقد عملوا على إعطاء المعلومات عن مواقع الحشد الشعبي كما فعل الفلاحي".

وكانت لجنة الامن والدفاع البرلمانية العراقية قد اكدت ، الخميس، انها عقدت اجتماعا مع رئيس الوزراء القائد العام للقوات المسلحة العراقية عادل عبد المهدي لمناقشة ابرز القضايا في مقدمتها قضية الفلاحي، فيما بينت أن عبد المهدي شكل لجنة تضم الأمن الوطني والدفاع والمخابرات والاتصالات للتحقيق بالقضية.

انتهى ع ص ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
2 + 7 =