عشرات المصابين اثر قمع الاحتلال الصهيوني لمسيرات العودة في الجمعة 66

غزة/12 تموز/ يوليو/ ارنا- أصيب عشرات الفلسطينيين عصر اليوم الجمعة اثر قمع قوات الاحتلال الصهيوني للمشاركين في الجمعة السادسة والستين لمسيرات العودة وكسر الحصار والتي تحمل اسم " "لا تفاوض ولا اعتراف بالكيان".

وأعلنت وزارة الصحة في غزة اصابة 40 فلسطيني بجراح في مخيمات العودة الخمس على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة واصفة جراح اثنين من المصابين بالخطيرة بينهم فتى اصيب برصاصة بالبطن شرق جباليا.

وتمكن شباب المقاومة من احراق جيب عسكري بزجاجة مولوتوف كما اطلقت المقاومة النار صوب طائرة تصوير صهيونية ما ادى لسقوطها.

ووصل الاف الفلسطينيين الى مخيمات العودة بعد صلاة العصر مرددين شعارات تندد بالتطبيع مع الاحتلال الصهيوني.

من جهتها دعت الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار الجماهير الفلسطينية للمشاركة في الجمعة القادمة 67 على حدود غزة بعنوان جمعة حرق العلم " في ساحات الاعتصام شرق غزة للرد على رفعه في بعض العواصم العربية مؤخرا .
وأكدت الهيئة في ختام الجمعة ال66 على  استمرار المسيرات الجماهيرية بطابعها الشعبي السلمي حتى تحقق اهدافها بحماية الثوابت في العودة وكسر الحصار الظالم عن قطاع غزة المحاصر.

وقال بيان صادر عن الهيئة :"لقد مضي 66 أسبوعا من العطاء والابداعات في مسيرات العودة وكسر الحصار على ارض القطاع وعطاء الصامدين بالضفة والقدس والثابتين في مخيمات اللجوء والشتا واصرارهم على تحقيق مطالب شعبنا وحماية ثوابتنا الوطنية من السطو الصهيوامريكي الاستعماري عليها وتحويلها لقضية انسانية تعالج قضايا الجوع ومشاريع التنمية" .
وأكدت الهيئة ان استمرار التظاهرات والمسيرات ضد الصفقة الامريكية ووحدة الموقف الوطني والجماهيري ضدها يرسل رسالة رفض الاستسلام لرغبات الاحتلال – رسالة رفض للاعتراف بشرعيته على الارض – رسالة رفض للتفاوض مع من يحتل ارضنا ومقدساتنا –رسالة رفض الصلح والتطبيع معه .

وأضاف :"رسالة تذكر العرب الذين التقوا بالبحرين بلاءات قمة العرب في أغسطس عام 1967 في الخرطوم "التي حملت عنوان لا صلح لا تفاوض لا اعتراف بالاحتلال " هذه مواقف القادة يومها ؟فما الذي تغير ؟هل استعدنا القدس ؟ هل حررنا اراضينا المحتلة –هل زال الخطر الصهيوني لنعطف عليهم كمساكين للعيش تحت كنفنا وعدالة حكمنا ؟ لأشيء تغير لصالحنا".

وحذرت الهيئة الاحتلال  من التمادي في التصعيد والغطرسة لان الفوز بالانتخابات هذه المرة لن يكون على حساب دماء الابرياء من ابناء شعبنا في غزة وعلى نتنياهو ان يعلم أن سبب فشله في الانتخابات سيكون صمود الشعب الفلسطيني في غزة .

انتهي**387**1110

تعليقك

You are replying to: .
3 + 9 =