١٥‏/٠٧‏/٢٠١٩ ١٠:٣٣ ص
رقم الصحفي: 2458
رمز الخبر: 83396168
٠ Persons
مسئول روسي: انسحاب امريكا من الاتفاق النووي هو سبب التوترات في المنطقة

بكين/ 15 تموز/يوليو/ارنا - قال مدير الشؤون الدولية في المجلس الروسي ان انسحاب امريكا من الاتفاق النووي مع ايران لعام 2015 ، كان سببا لحدوث التوترات الدولية في المنطقة ، مشددا على أنه يتعين على الدول بذل كل جهودها للتخلص من هذه التوترات.

واضاف أندريه كورتونوف ، الذي يزور بكين لحضور مؤتمر ، في مقابلة مع إيرنا اليوم الاثنين: ان انسحاب امريكا من الاتفاق النووي قد صعد من التوترات، واستئناف العقوبات جعل الأمور أسوأ ، وبالتالي فإن الخطوة الأولى المطلوبة من جميع الأطراف يجب أن تكون منع الحرب في المنطقة.

واضاف كورتونوف : رغم كل ما نعرفه من ان الرئيس الامريكي دونالد لايريد الحرب مع ايران ، الا انه لاينبغي السماح بتصاعد التوتر في المنطقة.

وراى النائب الروسي ان هناك افراد متشددين يحيطون بترامب يسعون لتوريطه في حرب مع ايران ، وعلى العالم ان يتعامل بيقظة وحذر مع هذا الأمر خاصة فيما يتعلق بالقضايا المرتبطة بناقلات النفط والتواجد العسكري في المنطقة.

الحظر  الامريكي لايحل المشكلة

واعرب مدير الشؤون الدولية في البرلمان الروسي عن قلقه من الوجود العسكري الامريكي في المنطقة وخروج واشنطن من الاتفاق النووي ، وفرض الحظر على ايران ، مؤكدا ان العقوبات والضغوط لن تحل اي مشكلة.

وتابع قائلا : ان هناك العديد من السبل لتجاوز الظروف الحالية ومن بينها بل من اوجبها ايجاد السبل المناسبة للحوار بين الطرفين.

واعتبر النائب الروسي ان الحرب ستكون مصيبة عظمى لكل المنطقة ، داعيا جميع المعنيين الى السعي للخروج من هذه الاجواء وفتح ابواب الحوار.

واشار كورتونوف الى ان الرئيس الايراني حسن روحاني ووزير خارجيته محمد جواد ظريف الذي يعد من الدبلوماسيين ذوي الخبرة والتجربة بامكانهما لعب دور مهم في تخفيف التوتر عن طريق الدبلوماسية.

والقى باللوم على امريكا في تأزيم الاوضاع وحرف طريق المفاوضات من خلال خروجها من الاتفاق النووي واعادة الحظر على ايران وبالتالي لابد الان من ايجاد سبل الحل عن طريق التشاور والدبلوماسية.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
6 + 9 =