ظريف : الخطاب الجميل حول الاتفاق النووي لايوفر مصالح ايران

نيويورك / 17 تموز / يوليو / ارنا – اعتبر وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية " محمدجواد ظريف" أن حفظ الاتفاق النووي بحاجة إلى إرادة جادة من جميع الأطراف وقال، إن الخطاب الجميل حول الاتفاق النووي لايوفر مصالح إيران .

وأكد وزير الخارجية الذي يزور نيويورك للمشاركة في اجتماع المجلس الاقتصادي الاجتماعي للأمم المتحدة في حوار مع برنامج "هارد توك" على قناة "بي بي سي" في الرد على إجراءات الحظر الأميركية القاسية ضد الشعب الإيراني : إننا سنبيع نفطنا تاليا لكننا لا نبيع شرفنا ابدا. 

وأشار ظريف إلى أن هذا الاتفاق حظى بموافقة المجتمع الدولي ومن ضمنه الولايات المتحدة الأميركية. ليس مهما أن المفاوض كان الحكومة الأميركية السابقة لأن الاتفاق كان مع (دولة) أميركا.

وفي إشارته إلى القوانين الدولية وتذكيرها لحكام أمريكا المتطرفين قال ظريف إن القوانين الدولية تتعامل مع الدول وليس الحكومات التي هي تمثل دولها. 

وأكد قائلا، انه لو وقعت حرب في المنطقة فلا أتصور أن يكون أحد في مأمن منها ، إذن تعالوا لنعمل من أجل الحيلولة دون وقوعها.

وقال ظريف، إنه مثلما قال الرئيس ترامب فقد كنا على بعد 10 دقائق من الحرب حيث قيل له بأن إيران ستقوم بإجراء في الدفاع عن نفسها فيما لو اتخذ إجراء ضدها.

وفي الرد على سؤال حول الإجراء الذي كانت إيران ستتخذها لو تعرضت لهجوم قال، إنني لست عسكريا وأن الأمر هو على عاتق الجيش.

وحول تصريحات مسؤولين إيرانيين بأن دولا حليفة لأميركا مثل السعودية والإمارات ستستهدف من قبل إيران فيما لو شاركت في الحرب ضد إيران قال، إن من يدعم أميركا في الحرب ضد إيران (سيواجه برد من إيران) ، فأميركا الآن في حرب اقتصادية ضد إيران وهي (السعودية والامارات و...) تقوم بتقديم الدعم اللوجيستي والاستطلاعي لها وذلك يعني بأنها تشارك في الحرب ضد إيران.

أشار المحاورة إلى البريد الالكتروني لسفير بريطانيا في واشنطن الذي قال فيه إن ترامب خرج من الاتفاق النووي لأنه يعتقد أن من وقعه  كان أوباما وسأل السيد ظريف هل هناك فرق برأيكم بين أمريكا وأوروبا ؟ رد ظريف ، نحن نعتقد أن هذا الاتفاق يصب في مصلحة المجتمع الدولي وهذا أكثر شمولا من أمريكا . بالنسبة لنا ليس مهما أن يكون المفاوض الإدارة السابقة فهذا الاتفاق تم التفاوض بشأنه مع أمريكا. 

وأضاف أن المجتمع الدولي يعترف بالدول وليس بالحكومات فنحن فاوضنا أمريكا لذا يجب على إدارتها الالتزام بتعهداتها .

وفي رده على تأسف أوروبا الشديد لخروج أمريكا من الاتفاق النووي قال ظريف إن هذه البيانات مهمة ولكن الأهم من ذلك ما يترتب عليها.

وفيما يتعلق بعدم قدرة أوروبا على تأمين المصالح المالية الإيرانية مما تسبب بتقليل إيران من التزاماتها قال ظريف نحن لم نعين سقف زمني لأوروبا بهذا الشأن .

وأضاف وزير الخارجية أن الأوروبيين طلبوا مهلة لعدة أسابيع وأمهلناهم  60 اسبوع وبعد ذلك اتخذنا إجراءات ضمن الاتفاق النووي في الوقت الذي امريكا خرجت منه فنحن استفدنا من الاليات المنصوصة في الاتفاق ونفذنا تعهداتنا .

وفیما یتعلق برفع نسبة تخصیب الیورانیوم اکثر من 3.67 وان هذا لایخدم اوروبا فی حفظ الاتفاق قال ظریف نحن قمنا بتنفیذ الاتفاق بالکامل وان وكالة الطاقة الذرية الدولية ايدت نشاطات ايران من خلال 15 تقرير لها خمسة منها بعد خروج امريكا من الاتفاق. وکل ذلك یثبت ان ایران التزمت بتعداتها ولكن مع الأسف فأن اوروبا لم تغتنم هذه القضية. مؤكدا أن كرامة شعبنا هي فوق كل شيء.

وبين ظريف أنه وضمن الفقرة 36 من الاتفاق أن أيا من الأطراف إذا لم يقبل تنفيذ تعهدات الآخر  فبإمكانه ومن خلال الاتفاق اتخاذ بعض الاجراءات وذلك لتفادي انهياره بالكامل قائلا: ان الاتفاق تم تدوينه على أساس عدم الثقة و احتوى جميع التفاصيل .

وأشار المحاور إلى أن أوروبا ليس بامكانها شراء النفط الإيراني في ظروف الحظر فأجاب ظريف لماذا لاتستطيع فإذا لم تسمح أوروبا و الصين و اليابان وروسيا لأمريكا بغطرستها فرض إرادتها عليهم وإجبارهم على التبعية لها فليس باستطاعة واشنطن السيطرة على الاقتصاد العالمي و تخريبة و أن تمارس الحظر على الجميع.

وفيما يتعلق بالالية المالية الاوروبية ( اينستكس) اعتبر وزير الخارجية الايراني رغبة اوروبا في الحفاظ على الاتفاق النووي بانه غير كاف وقال : على اوروبا ان تبرهن انها جاهزة لتحمل مسؤولية حماية هذا الاتفاق الدولي وهذا ما لم نشهده لحد الان وإن الأوربيين لا يظهرون ما يثبت حرصهم على الاتفاق النووي.

وعن موقف الدول الأوروبية من التعامل التجاري مع إيران في ظل الحظر الأمريكي، علق ظريف قائلا "الأوروبيون يدعون أنهم يسعون إلى الحفاظ على الاتفاق النووي، لكننا حتى الآن لا نرى أن أوروبا جاهزة لدفع ثمن الحفاظ على الاتفاق، وهناك اختلاف حقيقي بين ما يصرحون به حول الحفاظ على الاتفاق وإرادتهم للحفاظ على الاتفاق، وجاهزيتهم لدفع الثمن الضروري لذلك".

وبين ان امريكا تدعى ان الادوية لا يشملها الحظر ولكنها تمنع التبادل المالي بهذا الشأن .

وسألته المذيعة عن ادعاء وزير خارجية بريطانيا بشأن ان ايران يفصلها عام واحد عن انتاج قنبلة نووية اجاب ظريف: اذا كانت ايران بصدد انتاج قنبلة نووية كانت قد فعلتها منذ زمن ولكننا لانريد انتاج قنابل نووية لاننا نعتقد انها ليست ضمان لامن العالم فأذا كان الاوروبيون جادين في نزح السلاح النووي من المنطقة فيجب عليهم الذهاب الى اسرائيل التي تمتلك 200 رأس نووي .

وسألته صحفية الـ بي بي سي حول اسقاط الطائرة الامريكية المسيرة و ادعاء امريكا بأن الاسقاط حدث في المياه الدولية قال ظريف نحن متواجدون هناك وندافع عن مياهنا الاقليمية فأذا تم الاسقاط في المياه الدولية لماذا نحن من جمع اشلائها ؟ 

واكد قائلا، انه لو وقعت حرب في المنطقة فلا اتصور ان يكون احد في مامن منها ، اذن تعالوا لنعمل من اجل الحيلولة دون وقوعها مضيفا: مثلما قال الرئيس ترامب فقد كنا على بعد 10 دقائق من الحرب حيث قالوا له بان ايران ستقوم باجراء في الدفاع عن نفسها فيما لو اتخذ اجراء ضدها.

وفي الرد على سؤال حول الاجراء الذي كانت ايران ستتخذه لو تعرضت لهجوم قال، انني لست عسكريا وان الامر هو على عاتق الجيش.

انتهى *م م*

تعليقك

You are replying to: .
3 + 6 =