رئيسة البرلمان التركمانستاني تؤكد حرص بلادها على تعزيز العلاقات مع طهران

طهران/17 تموز/يوليو/إرنا- أكدت رئيسة مجلس النواب في تركمانستان "غُلشاد مامدوا" ان بلادها تنتهج سياسة الأبواب المفتوحة وتتطلع الى تعزيز العلاقات مع كافة البلدان لا سيما الجمهورية الإسلامية الإيرانية. 

جاء ذلك اليوم الأربعاء خلال إستقبال رئيسة مجلس النواب في تركمانستان، رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الإيرانية-التركمانستانية "كوروش كرم بور حقیقی" والوفد المرافق في عشق آباد.

وأكد الجانبان خلال اللقاء على ضروة تعزيز العلاقات الودية القائمة بين مجلس الشورى الإسلامي ومجلس النواب في تركمانستان.

وأشارت رئيسة مجلس النواب في تركمانستان "غلشاد مامدوا" ان بلادها تنتهج سياسة الأبواب المفتوحة وتتطلع الى تعزيز العلاقات مع كافة البلدان لا سيما دول الجوار، خاصة الجمهورية الإسلامية الإيرانية.

ونوهت غلشاد مامدوا الى الدور الهام للبرلمانات في تعزيز العلاقات بين البلدان؛ مؤكدة ترحيب ودعم البرلمان التركمانستاني باستمرار المشاورات البرلمانية مع مجلس الشورى الإسلامي.

من جانبه، أشار رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الإيرانية-التركمانستانية الى القواسم التاريخية والثقافية المشتركة وعلاقات الجيرة والصداقة العريقة بين إيران وتركمانستان؛ مؤكدا ضرورة تعزيز هذه العلاقات. 

وأكد، ان تنمية العلاقات مع تركمانستان، من أولويات السياسة الخارجية للجمهورية الإسلامية الإيرانية.

وأضاف کرم بور حقيقي، ان مجلس الشورى الإسلامي يدعم أي خطوة تأتي في سياق تعزيز العلاقات الجيدة بين إيران وتركمانستان ويرحب بالحوار المستمر بين نواب المجلسين الإيراني والتركمانستاني. 

وفي جانب آخر، أكد ضرورة النهوض بالعلاقات الإقتصادية بين إيران وتركمانستان بما يتلائم والمستوى الجيد للعلاقات السياسية بين البلدين؛ مشيرا الى الإتفاقات الإقتصادية والسياسية الجيدة التي تمت خلال السنوات الماضية بين رئيسي البلدين؛ ومؤكدا ضرورة إيلاء مزيد من الإهتمام للتسريع في تنفيذ هذه الإتفاقات.

وأعرب عن سروره حيال المستوى الجيد للعلاقات السياسية بين البلدين؛ مؤكدا ان إيران وتركمانستان تدعمان دوما مواقف بعضهما الآخر على صعيد مختلف الأوساط الإقليمية والدولية.

إنتهى**أ م د
 

تعليقك

You are replying to: .
5 + 5 =