مطران الارمن في اذربايجان الغربية يشيد بالحريات المتاحة للاقليات الدينية في ايران

ارومية / 18 تموز / يوليو / ارنا – قال رئيس مجلس المطارنة في محافظة اذربايجان الغربية (شمال غرب)، "روبيك جانانة" ان اهتمام ايران الاسلامیة بالمباني والمعالم الاثرية الدينية لاتباع الديانات السماوية في هذا البلد وبذل الجهود لاعادة اعمار وصيانة هذه الابنية القديمة، وايضا تقديم الدعم واتاحة الفرص لاقامة مراسم وطقوسهم الدينية، خير دليل على مدى الاحترام الكبير الذي تكنّه الجمهورية الاسلامية لاتباع الديانات السماوية، وبما يستدعي الثناء والتقدير على هذه الجهود.

وفي تصريح لمراسل "ارنا" اليوم الخميس، نوّه المطران "جانانة" بإقامة مراسم "باداراك" الدينية المسيحية "بصورة مهيبة" في كنيسة "قرة كليسا" الاثرية بمدينة جالدران (احدى المدن التابعة لمحافظة اذربايجان الغربية – شمال غرب)؛ مؤكدا ان اقامة الطقوس الدينية بهذه العظمة قلّ نظيرها على صعيد العالم المسيحي وفي سائر الدول ايضا.
وتابع قائلا : رغم ان كنيسة "قرة كليسا" تقع خارج مدينة جالدران لكن الجهات المختلفة، بما يشمل قوات الشرطة ودوائر الكهرباء والغاز والماء وغيرها من المؤسسات المعنية، بذلت قصارى جهدها لتوفير اجواء يسودها الهدوء والامان للمشاركين في مراسم باداراك الدينية لهذا العام.
وفي معرض تعليقه على الزوبعة الاعلامية التي يثيرها اعداء الجمهورية الاسلامية لاتهام ايران بـ "نقض حقوق الاقليات الدينية"، اكد رئيس مجلس المطارنة في محافظة اذربايجان الغربية، على ان المشاركين في هذه المراسم، بمن فيهم السفراء والباحثون والضيوف من ارجاء العالم، يؤكدون على الدوام بان ما يتم الترويج له حول ايران وشعبها يختلف كثيرا عن ما يرونه عند قدومهم الى هذا البلد، ويقولون انه خلافا للدعايات الاعلامية فإن ايران بلد ينعم بالامان ولديه شعب ودود وكريم.
علما ان مراسم باداراك الدينية المسيحية تقام سنويا في كنيسة قره الاثرية التي تقع في مدينة جالدران (بمحافظة اذربايجان الغربية)؛ ويشارك فيها المسيحيون الارمن من ايران وسائر بلدان العالم بما فيها ارمينيا وسوريا ولبنان وهولندا وفرنسا والنمسا والمانيا وكندا.
 انتهى** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
4 + 12 =