ظريف: ترامب لن يصل الى جائزة التفاوض مع ايران بممارسة الحد الاقصى من الضغوط

نيويورك / 19 تموز / يوليو /ارنا- اعتبر وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف نهج ممارسة الحد الاقصى من الضغوط بانه ناجم عن استشارات سيئة او ذات دوافع مريضة تقدم لترامب، مؤكدا بان هذا النهج لن يصل به الى جائزة التفاوض مع ايران.

وفي تصريح ادلى به لصحيفة "ناشنال اينترست" حول ادعاء الاميركيين اسقاطهم طائرة ايرانية مسيرة في مضيق هرمز قال، انني وبناء على اتصال لي مع طهران، لا معلومات لدينا حول فقدان طائرة مسيرة.

واضاف، حتى هذا الوقت لا نعرف ما حدث. الرئيس الاميركي يقول بانهم استهدفوا طائرة مسيرة. لا نعرف لمن تعود هذه الطائرة المسيرة. لا معلومات لدينا.

وتابع وزير الخارجية الايراني، لا تخطئوا، فالحقيقة هي ان اميركا زادت من تواجدها في الخليج الفارسي وهو امر لا يدعم امن او استقرار المنطقة.

واضاف، هذه رقعة مائية صغيرة ولا يمكن ان تكون فيها زحمة مرور من دون وقوع اي حدث.

*ناقلة نفط صغيرة تحمل الوقود المهرب

وفي الرد على سؤال حول احتجاز ناقلة نفط وهل ان ايران هي المسؤولة عن ذلك قال، ان كل المعلومات التي بحوزتنا تفيد اننا اوقفنا ناقلة نفط صغيرة تحمل مليون لتر من المشتقات النفطية المهربة وليس النفط علما بان ايران تقدم دعما حكوميا كبيرا للمشتقات النفطية.

واضاف، هنالك الكثير من عمليات التهريب البرية والبحرية التي تجري ونحن نلاحقها بصورة منتظمة لذا فان ما يتحدثون عنه هو ناقلة صغيرة لتهريب مشتقات نفطية.

*لا يمكن شراء الامن للمنطقة

وحول تصريحات مسؤولين اميركيين قالوا بانهم سيرسلون نحو 500 جندي اخر الى السعودية قال، ان هذه حركة رمزية لا تقدم اي دعم لامن المنطقة.

واضاف، من المؤكد ان امن المنطقة لا يمكن شراؤه من الخارج ونحن نعتقد بان دول المنطقة هي التي عليها العمل لتوفير امنها عبر التعاون الاقليمي وليس عن طريق العمل لشرائه من الخارج.

*دعم اميركا والسعودية للارهابيين

وحول احتمال ان تقوم اميركا بارسال المزيد من السلاح الى سوريا لتزويد جبهة النصرة الارهابية بها قال، لقد وفروا لهم السلاح من قبل ايضا وهم لم يزودوا جبهة النصرة فقط بل وفروا السلاح لداعش ايضا ووفقا لتقارير وسائل اعلام غربية فقد كانت الاسلحة الاميركية تصل الى داعش عبر السعودية حينما كانوا متواجدين في سوريا.

*الحوار مع اعضاء الكونغرس الاميركي

وفي الرد على سؤال حول تقييمه للمحادثات مع السناتور راند بول بصفة وسيط او مفاوض بالنيابة عن ترامب قال ظريف، ان الرئيس ترامب قال بانه (راند بول) ليس مبعوثا له لذا ينبغي ان نجعل كلامه هو المعيار.

واضاف، انني التقي اعضاء في الكونغرس وهم نواب الشعب الاميركي ونكن لهم الاحترام وان اللقاءات معهم تجري من اجل تنوير الافكار فقط وليس للتفاوض لاننا يمكننا التفاوض مع الحكومات فقط.

*الرد بحزم على اي هجوم محتمل

وفي الرد على مزاعم ترامب بانه اوقف الهجوم على ايران في الدقائق الاخيرة قبيل تنفيذه اثر اسقاط الحرس الثوري للطائرة الاميركية المسيرة غلوبال هاوك وهل ان ذلك جاء بسبب احتمال الرد الايراني الشامل قال، يمكن ان يكون الامر كذلك وان تكون اميركا قد اطلعت عليه.

واكد قائلا، اننا ندافع عن انفسنا وسنرد على اي هجوم محتمل بكل حزم.

واعتبر ان ترامب لا يسعى وراء الحرب بل يريد عبر ممارسة اقصى الضغوط الوصول الى اتفاق افضل مع ايران واضاف، ان كان قد قيل له بانه سيصل الى اتفاق افضل عبر هذا الطريق فانني اعتقد بانه تم تزويده باستشارة سيئة او استشارة تنم عن دوافع مرضية.

*تعيين بولتون خبر سيئ للعالم

وبشان تعيين بولتون مستشارا للامن القومي في البيت الابيض قال، اعتقد ان تواجد بولتون في البيت الابيض لم يكن خبرا جيدا لاحد في العالم.

*الاتفاق مع الحكومات وليس الاشخاص

واكد وزير الخارجية الايراني بان سياسة الحد الاقصى من الضغوط لن توصل ترامب الى جائزة التفاوض مع ايران.

واعتبر ان المفاوضات تجري بين الحكومات وليس بين الاشخاص لان القلق سيكون طبيعيا بحدوث التخلي عن التوافقات بذهاب الاشخاص ومجيء اخرين بدلا عنهم.

انتهى  ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
3 + 0 =