٢٠ يوليو ٢٠١٩ - ١٢:٢٤
رقم الصحفي: 1870
رمز الخبر 83403127
٠ Persons
برلمان كوبا يؤكد على ضرورة تنمية العلاقات مع ايران

مادريد/ ۲۰ تموز / يوليو / ارنا – اكد رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الكوبية الايرانية "بيدرو سيمون رودريغز" على ضرورة تنمية العلاقات البرلمانية بين كوبا والجمهورية الاسلامية الايرانية.

وخلال لقائه مع سفير الجمهورية الاسلامية في هافانا " رشيد بيات مختاري" اشار رودريغز الى العلاقات الجيدة بين برلماني ايران وكوبا مؤكدا على ضرورة تنميتها اكثر فاكثر مثمنها مساعي سفارة الجمهورية الاسلامية بهذا الشأن.

واشار رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الكوبية الايرانية الى الاجراءات الامريكية المعادية لايران وكوبا مطالبا بتنمية العلاقات الثنائية في جميع المجالات بينهما لمواجهة الاثار السلبية لتلك الاجراءات.

من جانبه اشار سفير الجمهورية الاسلامية لدى هافانا " رشيد بيات مختاري" الى تاريخ ايران الثقافي العريق والى دور المقاومة على مر العصور في الحفاظ على تاريخها وثقافتها وقال ان المقاومة هو القاسم الثقافي المشترك بين شعبي ايران وكوبا مطالبا تنمية العلاقات بينهما .

واشار مختاري الى خروج امريكا من الاتفاق النووي واسقاط الطائرة المسيرة الامريكية المعتدية والى توقيف ناقلة النفط الايرانية بواسطة البحرية البريطانية في جبل طارق معلنا تقديره لموقف وزير خارجية كوبا حيال تلك الاحداث واضاف ان وصول امريكا الى اهدافها الاقتصادية حيال الشعب الايراني والشعب الكوبي ليست الا وهما وان جميع هذه الاجراءات هي لتركيع الشعوب المستقلة كايران وكوبا.

وقال ايضا ان الشعب الكوبي قاوم الامريكان لمدة ۶۰ سنة والشعب الايراني ۴۰ سنة واثبتا انهما لن يستسلما لاهداف امريكا الامبريالية والاستكبارية .

وفيما يتعلق بالاتفاق النووي قال بيات مختاري ان ايران بلد مسالم ومن دعاة الحوار واثبتت ذلك خلال المفاوضات التی استمرت لعامين مع دول ۵+۱ وتم التوصل الى اتفاق دولي لاستتباب الامن والسلام العالمي اكثر من ذي قبل .

واشار الى ان القوى الامبريالية تحاول اظهار ايران على انها تسعى لانتاج قنابل نووية مؤكدا انه وخلال المفاوضات اثبتنا ان هذا الادعاء هو محض كذب.

وقال ایضا انه تم التوصل الى الاتفاق النووي ولكن الولايات المتحدة قبل عام خرجت منه وكان الرد الايراني هو الصبر والتريث. 

وصرح انه ونظرا لخروج امريكا من الاتفاق النووي وبحسب المادة ۳۶ من الاتفاق النووي فأن الجمهورية الاسلامية قررت تقليل التزاماتها ولكن المسؤولين في ايران اعلنوها كرارا انه اذا التزمت الاطراف بالاتفاق فأن ايران ستلتزم به شريطة  انهاء الحظر و الانتفاع اقتصاديا من الاتفاق.

انتهى**م م**۱۰۴۹
 

تعليقك

You are replying to: .
7 + 2 =