مسؤول دولي سابق: لا علاقة لقرار إيران حول زيادة التخصيب بالإنتشار النووي

إسلام آباد/20 تموز/يوليو/إرنا- أكد المدير السابق لقسم الأمان والسياسة الأمنية في الوكالة الدولية للطاقة الذرية "طارق رئوف"، ان الإجراءات الأخيرة للجمهورية الإسلامية الإيرانية بشأن زيادة مستوى تنخصيب اليورانيوم لا علاقة لها بقضية الإنتشار النووي وان الأطراف الأخرى للإتفاق تحاول النيل من هذا الموضوع سياسيا.

وأضاف رئوف في تصريح حصري له لمراسل إرنا من إسلام آباد، ان أميركا اتخذت قرارا خاطئا عبر إنسحابها أحادي الجانب من الإتفاق النووي؛ في الوقت الذي حظي هذا الإتفاق بمصادقة مجلس الأمن الدولي ويتعين على كافة الدول الامتثال له بناء على ميثاق الأمم المتحدة.
وتابع، ان استئناف إيران لعملية تخصيب اليورانيوم لا علاقة لها بقضية الإنتشار النووي وان الأطراف الأخرى للإتفاق تحاول النيل من هذا الموضوع سياسيا.
وإنتقد مماطلة الأطراف الأوروبية للإتفاق في إتخاذ إجراءات مناسبة لمواجهة الإجراءات السلبية للحكومة الأميركية قائلا: ان الدول الأوروبية ومع الأسف، لم تتخذ لحد الآن أي إجراء لمواجهة التصرفات الأميركية فيما يخص المجالات والعلاقات الإقصادية.
ونصح هذا الخبير في الشؤون النووية، الجمهورية الإسلامية الإيرانية أن تحيل قضية الحظر الاقتصادي المفروض عليها من قبل أميركا إلى مجلس حقوق الإنسان باعتباره جريمة ضد البشرية، لأن هذا الحظر يستهدف الشعب الإيراني مباشرة.
إنتهى**أ م د
 

تعليقك

You are replying to: .
7 + 10 =