٢٣ يوليو ٢٠١٩ - ١٧:١٠
رقم الصحفي: 2463
رمز الخبر 83408638
٠ Persons
ولايتي: صفقة القرن قد فشلت

طهران/23 تموز/يوليو/إرنا- أكد مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية علي اكبر ولايتي اليوم الثلاثاء، "ان صفقة القرن فشلت قبل انعقادها وبالتأكيد ليس هناك من سبيل سوى وحدة الكلمة ووحدة جميع المسلمين حول قضية تحرير فلسطين بوصفها قضية محورية وأساسية"؛ مشددا ضرورة تعزيز هذه الوحدة أكثر اكثر من اي وقت مضى. 

جاء ذلك لدى إستقبال ولايتي اليوم الثلاثاء، نائب رئيس المكتب السياسي لحركة حماس "صالح العاروري" والوفد المرافق له.
وأكد مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية علي اكبر ولايتي، اليوم الثلاثاء، أن المقاومة هي السبيل الوحيد لمواجهة أطماع الأعداء.
وأشار ولايتي إلى لقاء وفد حماس يوم أمس بقائد الثورة الاسلامية؛ قائلا "ان مباحثاتكم يوم أمس مع قائد الثورة كانت استراتيجية ومهمة للغاية وتعتبر نقطة تحول في العلاقات بين ايران وفلسطين".
ونوه ولايتي الى ان العلاقات بين الجمهورية الاسلامية الايرانية والشعب الفلسطيني هي علاقة متجذرة وعميقة تتعزز يوما بعد يوم.
وأوضح ولايتي ان ايران وفلسطين لديهما علاقات مؤثرة وهادفة؛ قائلا "لا يوجد اي حل إلا وحدة الكلمة ووحدة جميع المسلمين حول قضية تحرير فلسطين بوصفها قضية محورية وأساسية اذ يجب ان تتحقق هذه الوحدة اكثر من اي وقت مضى".
وأكد ان زيارة الوفد تأتي في وقت ومرحلة مهمة اي القضايا المتعلقة بصفقة القرن، الصفقة التي فشلت قبل انعقادها.
وأشار الى ضرورة المقاومة بوجه اعداء العالم الاسلامي، قائلا، ان المقاومة هي السبيل الوحيد لمواجهة اطماع الاعداء، مشيرا الى ان القضية الفلسطينية كانت لها محطات كثيرة لكن هذه القضية لم تُنسى في ظل وجود المقاومة، وبفضل احياء القيم الاسلامية والتي تعتبر حماس رمزا وتجسيدا لها، فإن نجاحات الشعب الفلسطيني ستستمر.
واعتبر ولايتي توقيف ناقلة النفط البريطانية و اسقاط طائرة أمريكية مسيرة معتدية على اجواء ايران نقطة تحول في تاريخ نضال المسلمين.
ونوه الى ان الدول الاسلامية الاخرى قلبها ينبض مع الشعب الفلسطيني، مؤكدا استمرار ايران في دعما لأبناء الشعب الفلسطيني.
وعقب اللقاء اكد مستشار قائد الثورة الاسلامية ان دول محور المقاومة ومنها سوريا والعراق ولبنان وفلسطين واليمن وايران بوصفها حامل لواء هذا المحور لاتزال تؤكد على تطلعات العالم الاسلامي؛ قائلا "سنشهد قريبا مزيداً من الانتصارات في المنطقة، وفي انتظار المنطقة مستقبلاً مشرقاً في ضوء تضامن الدول الاسلامية وعناصر جبهة المقاومة".
إنتهى**أ م د
 

تعليقك

You are replying to: .
6 + 1 =