اصابة عشرات الفلسطينيين في الجمعة 68 لمسيرات العودة على حدود غزة

غزة-القدس27 تموز/ يوليو/ ارنا- أصيب عشرات الفلسطينيين اثر قمع قوات الاحتلال الصهيوني للمشاركين في مسيرات العودة وكسر الحصار على حدود غزة وبقمع المتضامنين مع اهالي وادي الحمص في القدس المحتلة.

واعلنت وزارة الصحة الفلسطينية ان نحو اربعين فلسطينيا اصيبوا بجراح مختلفة اثر اطلاق قوات الاحتلال الصهيوني النار على المشاركين في الجمعة الثامنة والستين لمسيرات العودة وكسر الحصار والتي حملت عنوان "جمعة لاجئي لبنان"

واوضحت الصحة ان من بين المصابين ثلاث نساء وعشرة أطفال مشيرة الى ان الاحتلال استهدف سيارة اسعاف بالرصاص المغلف بالمطاط.

ووصل عشرات الالاف من الفلسطينيين الى خمسة نقاط على طول الحدود الشرقية لقطاع غزة استجابة لدعوة من الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار.

ورفع المشاركون شعارات مؤيدة لحق لاجئي فلسطين بلبنان بالعمل الحر ونددوا بالاجراءات الاسرائيلية بالقدس المحتلة.

من جهتها دعت الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار جماهير الشعب الفلسطيني للمشاركة في فعاليات الجمعة 69جمعة " مجزرة واد الحمص " دعما لأهلنا المهدمة بيوتهم في صور باهر على يد الاحتلال الصهيوني. 
ورحب خالد البطش رئيس الهيئة بقرار رئيس السلطة الغاء الاتفاقيات مع الكيان الصهيوني واعتبرها  خطوة في الاتجاه الصحيح داعيا لانزالها على أرض الواقع باستعادة الوحدة وتحقيق الشراكة الوطنية بناء على الاتفاقات الموقعة في القاهرة وبيروت.والمطالبة بلاجتماع الفوري للاطار القيادي للامناء العامون بالقاهرة .
وطالب البطش في ختام مسيرات العودة الشعب الفلسطيني في الضفة المحتلة للتصدي لعربدة المستوطنين وعدم السماح لجرافات الاحتلال بهدم منازل المواطنين وتجريف المزروعات .  
وفي ذات السياق اعلن البطش دعم الهيئة للفلسطينين في مخيمات اللجوء على ارض لبنان وهم يتمسكون بحق العودة ويرفضون صفقة القرن الامريكية الرامية لحرمانهم من العودة لفلسطين.
وأضاف:لقد تفاجئ الفلسطينيون في ساحات العودة شرق غزة وهم يواجهون الصفقة والحصار بقرار وزير العمل اللبناني الذي يمس اللاجئين في لبنان بحجة تنظيم العمالة الوافدة والحصول على رخصه للعمل في لبنان مثلهم مثل الغرباء ،وقد غاب عن ذهن الوزير ضرورة التمييز بين الوافد الزائر واللاجئ الفلسطيني المقيم كضيف على ارض لبنان منذ 70 عاما ينتظر العودة الى فلسطين بعون الله مذكرين بأن الفلسطينين في لبنان هم ضحايا للعدوان الصهيوني منذ النكبة 1948 م حيث اقيمت على ارضنا دوله الكيان الصهيوني - وتشرد جزء من الفلسطينيين الى مخيمات لبنان .فهل المطلوب ان يكونوا مرة اخرى ضحية لقرارات وزير العمل اللبناني / كميل ابو سلمان والذي نعتبرها هديه مجانيه للرئيس ترمب الذي يجهر بانهاء قضيه العودة و تصفية القضية الفلسطينية ؟ ."
 واكد رفض الفلسطيين لقرار وزير العمل اللبناني الذي يمس حياة اهلنا بلبنان وندعوهم للاستمرار في التظاهر حتى يتراجع الوزير عن تلك القرارات الجائرة.
وتوجه بالتحية للشعب اللبناني الشقيق وللقوى والاحزاب التي تساند شعبنا في محنته وندعوهم للاستمرار لإنصاف الشعب الفلسطيني اللاجئ على ارض لبنان مؤكدين على وحدة لبنان ارضا وشعبا دون تدخل منا في شئونه.

القدس المحتلة

وقمعت سلطات الاحتلال، امس الجمعة، اعتصاما في حي وادي الحمص بقرية صور باهر، نظم على جانبي ما يسمى " الجدار الأمني " الذي أقيم على اراضي القرية وقسم أراضيها عام 2003.

واصيب العشرات من الفلسطينيين من جهة القدس والضفة الغربية بحالات اختناق شديدة بعد امطار المنطقة بالكامل بالقنابل الغازية مستهدفين بشكل خاص خيمتي الاعتصام في الجهتين.

واوضح حمادة حمادة رئيس لجنة أهالي حي وادي الحمص ان قوات الاحتلال استهدفت المتواجدين بالقنابل الصوتية والغازية والاعيرة المطاطية، الجميع اصيب بحالات اختناق شديدة.

وقال الشيخ محمد حسين مفتي الديار في خطبته خلال صلاة الجمعة قبيل الاعتصام: هذا استهداف للقدس عبر تطهير عرقي، الا ان القدس وبيت المقدس واكناف بيت المقدس مرابطة صامدة وشامخه.

من جهته، قال د. احمد طيبي:" الهدف من هدم عشرات البيوت هنا هم خلق تفوق ديموغرافي يهودي واستيطاني بالقدس . لقد حطموا البيوت ولكن لم ولن يستطيعوا تحطيم ارادة الناس" .

انتهى**387**1110

تعليقك

You are replying to: .
5 + 6 =