ريابكوف يؤكد ضرورة حماية الإتفاق النووي من الإجراءات الأميركية المدمرة 

موسكو/28 تموز/يوليو/إرنا- أكد نائب وزير الخارجية الروسي "سيرغي ريابكوف" ضرورة حماية خطة العمل المشترك الشاملة (الإتفاق النووي) من الخطوات المدمرة لواشنطن؛ مضيفا، "يجب أن يبقى أعضاء الإتفاق ملتزمين بالمشاريع في موقع فوردو ومفاعل أراك النوويين".  

وأضاف ريابكوف في تصريحات صحفية له اليوم الأحد من فيينا، على هامش الاجتماع الطارئ للجنة الاتفاق النووي المشتركة "هذه هي مطالبنا من أطراف الإتفاق النووي"؛ مضيفا انه من الجانب الآخر طلبت هذه الأطراف من إيران الامتناع عن إتخاذ خطوات جديدة في سياق خفض تعهداتها بالإتفاق النووي في يومي الرابع والخامس من أيلول/سبتمبر المقبل.
وتابع: اننا قد طلبنا من الطرف الإيراني الامتناع عن إتخاذ هذه الخطوة (الخطوة الثالثة لخفض التزاماتها بالاتفاق النووي) في أوائل أيلول/سبتمبر المقبل وفقا لمبدأ "الأقل مقابل الأقل".
وفي جانب آخر، أكد نائب وزير الخارجية الروسي ان عودة إيران الى الإمتثال بكافة تعهداتها في إطار الإتفاق النووي وبصورة غير مشروطة، أمر بعيد عن الواقع في الوضع الراهن.
ووصف مساعد وزير الخارجية الايراني سيد عباس عراقجي الاجتماع الطارئ للجنة الاتفاق النووي المشتركة بانه كان "ايجابيا".
وانعقد الاجتماع الطارئ للجنة الاتفاق النووي المشتركة، اليوم الاحد على مستوى مساعدي ومسؤولي الشؤون السياسية لوزراء خارجية الدول الاعضاء في مجموعة 4+1 وممثل الاتحاد الاوروبي، في فندق كوبورغ بفيينا.
وترأس الاجتماع كل من مساعد وزير الخارجية الايراني للشؤون السياسية سيد عباس عراقجي، ومساعدة مسؤولة السياسة الخارجية للاتحاد الاوروبي السيدة هيلغا شميت.
واجرى عراقجي، على هامش الاجتماع، مباحثات ثنائية ومنفصلة مع السيدة شميت وايضا ممثلي روسيا والصين.
إنتهى**أ م د
 

تعليقك

You are replying to: .
1 + 9 =