محافظة مازندران تتمتع بطاقات هائلة لتعزيز العلاقات التجارية والسياحية مع النمسا  

نوشهر/29 تموز/يوليو/إرنا- أكد محافظ مازندران (شمال) "أحمد حسين زادكان" اليوم الإثنين، لدى لقائه السفير النمساوي في طهران "إشتفان شولتز"، ان محافظة مازندران تتوفر على طاقات هائلة في المجالات الزراعية والسياحية والصناعية لتعزيز التبادل التجاري والإقتصادي مع النمسا. 

وخلال هذا اللقاء الذي انعقد في مدينة رامسر التابعة لمحافظة مازندران، نوه حسين زادكان الى ضرورة تيسير إجراءات إصدار التأشيرات بين الجمهورية الإسلامية والنمسا بهدف زيادة تبادل السياح بين البلدين. 
وفيما أشار الى أن محافظة مازندران تضم 3 مطارات و4 موانئ، أكد انه توجد أرضية مؤاتية في هذه المحافظة لتبادل أنواع السلع وتوافد السياح.
وأضاف، انه توجد العديد من االمعالم الأثرية والأماكن السياحية الهامة في هذه المنطقة، والأهم من ذلك، وجود مساحات كبرى من غابات هيركاني بهذه المحافظة التي تم تسجيلها مؤخرا على قائمة التراث العالمي لليونسكو والتي يعود تاريخها الى 50 مليون عاما.
كما اقترح محافظ مازندران إبرام عقود توأمة في مجال السياحة والصناعة بين رامسر وآمل ومدينة أخرى من محافظة مازندران مع ثلاث مدن نمساوية.
كما أثنى حسين زادكان على تغريدة السفير النمساوي في سياق التعاطف مع أهالي مازندران اثر الفيضانات التي إجتاحت المحافظة في مطلع العام الإيراني الحالي (بدأ في 21 آذار/مارس).
من جانبه، أشار السفير النمساوي الى تاريخ العلاقات العريقة بين النمسا وإيران التي تمتد جذورها الى 700 عام وقال، ان النمسا تهدف الى تبني مجموعة من الحلول للحفاظ على المنافع المترتبة على الإتفاق النووي في إيران من خلال إجراء زيارات الى مختلف المحافظات الإيرانية وإجراء مباحثات مع المسؤولين بهذه المحافظات لدراسة سبل تعزيز التعاون الإقتصادي الثنائي.
وأكد شولتز على حق إيران في إقامة علاقات إقتصادية دولية؛ مضيفا ان بلاده تسعى للحفاظ على هذا الحق لإيران عبر تعزيز العلاقات الإقتصادية الثنائية معها.
وأكد دعم النمسا للنهوض بمستوى الشراكة والتعاون بين القطاعين الخاصين في البلدين وقال، "من المؤكد أننا نعمل على إرساء علاقات ستراتيجية مع إيران تقوم على الإقتصاد المقاوم".
كما رحب شولتز باقتراح تيسير إجراءات إصدار التأشيرات بين البلدين.
ويتواجد السفير النمساوي لدى طهران في مدينة رامسر بهدف التعرف عن كثب على الطاقات الصناعية والسياحية المتاحة في محافظة مازندران.
إنتهى**أ م د
 

تعليقك

You are replying to: .
2 + 2 =