الاحتلال يستدعي طفلا في الرابعة للتحقيق

القدس المحتلة/ ۳۰ تموز/ يوليو/ ارنا-برفقة والده وعشرات الفلسطينيين توجه الطفل محمد ربيع عليان (٤ سنوات) الى مركز شرطة الاحتلال بالقدس المحتلة بعد توجيه استدعاء له بتهمة رشق قوات الاحتلال بالحجارة.

وحاولت قوات الاحتلال التي اقتحمت بلدة العيساوية اعتقاله وقد تصدى اهالي البلدة لهم ومنعوا اعتقال الطفل وقد تم تسليم والد الطفل استدعاء للتحقيق مع ابنه الذي لا يتجاوز الـ٤ سنوات .

وتتهم قوات الاحتلال الطفل بإلقاء حجارة باتجاه مركبة لها خلال اقتحامها البلدة ظهر  الاثنين ولاحقت القوات الطفل خلال تواجد عائلته في المكان وطالبتها الشرطة بإحضاره للتحقيق في مركز الشرطة، وسلمتها الاستدعاء.


واستهجنت هيئة شؤون الأسرى والمحررين تسليم سلطات الاحتلال الصهيوني استدعاء تحقيق للطفل المقدسي القاصر محمد ربيع عليان من بلدة العيسوية في القدس المحتلة.

واستنكر رئيس الهيئة اللواء قدري ابو بكر، إقدام سلطات الاحتلال على استدعاء الطفل عليان مؤكدا أن الاحتلال يرتكب جرائم علنية وواضحة بحق القاصرين.

وقال إن "الطفولة الفلسطينية تتعرض للخطر الشديد والدائم، في ظل صمت المجتمع الدولي تجاه الانتهاكات الاسرائيلية المسعورة للقانون الدولي، ولاتفاقية حقوق الطفل العالمية".

وأكد أبو بكر أن سلطات الاحتلال الصهيونية صعدّت من استهدافها للقدس والمقدسيين خلال السنوات القليلة الماضية، ولوحظ أن هناك هجمة منظمة بحق الأطفال المقدسيين بشكل خاص، وتصاعدت حملات الاعتقال للمقدسيين، ذكورا وإناثا، صغارا وشبابا، بهدف تشويه مستقبل الأطفال، وتدمير واقع الشباب الفلسطيني".

وكانت سلطات الاحتلال امس عن الفتاة نغم محمد حسن عليان(١٦ عاما)، بشرط الحبس المنزلي لمدة خمسة أيام، ودفع كفالة مالية قيمتها ألف شيكل، والتوقيع على كفالة طرف ثالث بقيمة خمسة آلاف شيكل.

وكانت شرطة الاحتلال اعتقلتها من منزلها في حي عليان بقرية العيسوية فجر اليوم، دون إبراز أمر الاعتقال.

ووجهت مخابرات الاحتلال ضدها تهمة التحريض والمشاركة في مشاغبات، وإعطاء معلومات للشبان خلال مشاركتهم بالمواجهات.

وذكرت نغم أنها تعرضت للصراخ والشتم والتهديد خلال التحقيق معها في غرفة "٤ " بالمسكوبية غربي القدس، وألقى المحقق نحوها الكرسي وبصق عليها، ووضع القيود بيديها وشدها عمدا.

واضافت أن المحقق منعها من الجلوس لأكثر من ساعة ونصف، وحرمها من شرب المياه وتناول الطعام منذ اعتقالها في ساعات الفجر حتى أخلي سبيلها بعد عصر اليوم، وصادرت المخابرات هاتفها النقال.

اعتقالات
واعتقل الاحتلال نحو (۵۲۰) طفلا منذ مطلع العام الجاري، وهؤلاء يشكلون ما نسبته (١٦.۵%) من اجمالي الاعتقالات خلال نفس الفترة.

انتهى**۳۸۷**۱۱۱۰

تعليقك

You are replying to: .
5 + 0 =