٣٠‏/٠٧‏/٢٠١٩ ٦:٢٤ م
رقم الصحفي: 2460
رمز الخبر: 83418269
٠ Persons
الاجانب هم سبب انعدام الامن في الخليج الفارسي

طهران / 30 تموز/ يوليو/ارنا - قال سفير الجمهورية الاسلامية الايرانية في جاكرتا "ولي الله محمدي" : ان تواجد الدول الاجنبية في منطقة الخليج الفارسي ادى الى انعدام الامن الاقليمي؛ مضيفا ان ايران تمكنت طيلة الاعوام المتمادية وبالتعاون مع بلدان المنطقة من حماية الامن والاستقرار في المنطقة ولاسيما الخليج الفارسي.

تصريحات السفير محمدي جاءت، امس الاثنين، خلال اللقاء مع الصحافيين ورؤساء وكالات الانباء والكتاب الاندونيسيين في جاكرتا.
وتطرق سفير ايران لدى اندونيسيا الى الاحداث الاخيرة التي واجهت ناقلات النفط في المنطقة، قائلا : ان امريكا ومن خلال التواطؤ مع الكيان الصهيوني تسعى لافتعال التوترات والتصعيد في المنطقة لمواصلة بيع السلاح الى الدول الاقليمية.
كما ندد محمدي باحتجاز ناقلة النفط الايرانية في منطقة جبل الطارق من قبل بريطانيا؛ مصرحا ان الاخيرة تسعى عبر طرح مزاعم واهية بما في ذلك "ابحار الناقلة الايرانية باتجاه سوريا"، لاتهام ايران بنقض الحظر الاوروبي.
وتابع : اولا، ان الناقلة الايرانية لم تكن في طريقها الى سوريا، ومن جانب اخر فإن ايران ليست من الدول الاعضاء في الاتحاد الاوروبي كي تلتزم بالخظر الصادر عنه.
وشدد السفير الايراني، على ان الجمهورية الاسلامية تطل على شاطئ يمتد بمساحة الفا و500 ميل في منطقة الخليج الفارسي، وتولّت طيلة السنين المتمادية الماضية بالتعاون مع الدول الاقليمية، مسؤولية الدفاع عن امن واستقرار الخليج الفارسي، وسوف لن تسمح لاي طرف اخر المساس بالامن في هذه المنطقة.
واشار محمدي الى قرار الجمهورية الاسلامية الايرانية بشان تقليص تعهداتها النووية، وذلك بعد مرور عام على انسحاب امريكا من الاتفاق النووي؛ مؤكدا ان جميع الاجراءات المتخذة من جانب ايران تصب في اطار هذا الاتفاق.
واردف قائلا : طالما لم يتم تحقيق مصالحنا الاقتصادية المنصوص عليها في الاتفاق النووي، سنواصل عملية تقليص التزاماتنا ازاء الاتفاق.
كما حذر السفير الايراني من محاولات وسائل الاعلام الغربية بمساندة امريكا والكيان الصهيوني لتضليل الراي العام الدولي، واثارة الخلافات بما فيها المذهبية (بين الشيعة والسنة) لاستهداف مصالح الدول الاسلامية والحيلولة دون تماسك وتآزر هذه البلدان.
وفي جانب اخر من تصريحاته، وصف السفير محمدي العلاقات بين طهران وجاكرتا، بانها متنامية وايجابية؛ مؤكدا في الوقت نفسه ان مستوى العلاقات الثنائية في شتى المجالات ولاسيما الاقتصادية لم يرتق الى حجم الطاقات الهائلة التي يتمتع بها البلدان.
وفي الختام توجه السفير الايراني بالخطاب الى ممثلي وسائل الاعلام في اندونيسيا، قائلا : ينبغي لنا بان لانسمح للحظر الاحادي من جانب دولة ما، ان يمسّ بعلاقاتنا الثنائية.
انتهى ** ح ع   

تعليقك

You are replying to: .
7 + 9 =