أميركا العامل الرئيس للمشاكل الأمنية بالخليج الفارسي

إسلام آباد/31 تموز/يوليو/إرنا- اعتبر السفير الباكستاني السابق لدى ليبيا والجزائر "محمد أسلم رضوي"، التحركات غير الضرورية لأميركا هي العامل الرئيس للمشاكل الأمنية في منطقة الخليج الفارسي؛ مؤكدا ان الإنسحاب أحادي الجانب لحكومة ترامب من الإتفاق النووي أدى الى تأزيم الأوضاع أكثر فأكثر.

وفي حوار له اليوم الأربعاء مع مراسل إرنا من إسلام آباد، إنتقد أميركا بشدة هذا الخبير في قضايا الشرق الأوسط، بسبب إفتعالها للمشاكل الأمنية غير الضرورية وتأجيج الأزمات في الخليج الفارسي. 
وأضاف، ان التهديدات التي تواجه الأمن بالمنطقة، تؤثر سلبا على الدول كافة لا سيما على باكستان بسبب مجاورتها لإيران.
وتابع، "على الأمريكان أن يقتنعوا بهذه الحقيقة، انه من المستحيل إرساء السلام في المنطقة من دون الجمهورية الإسلامية الإيرانية".  
وفيما أشار الى دور إيران الهام والرئيس في المنطقة وضمان الأمن في مضيق هرمز أكد رضوي انه: الى جانب إيران يتوجب على كافة دول المنطقة أن يساهموا في تعزيز الأمن الإقليمي؛ وإلا فإن أي صراع أو إغلاق لهذا الممر سيخلق وضعا خطيرا ستكون له عواقب وخيمة على الاقتصاد العالمي بالتأكيد.
وحث السفير الباكستاني السابق لدى ليبيا والجزائر كافة الأطراف لضبط النفس وعدم السماح للتوترات الراهنة بأن تنتهي الى الصراع في المنطقة.
إنتهى**أ م د


 

تعليقك

You are replying to: .
1 + 1 =