٢ أغسطس ٢٠١٩ - ٢٣:٢٩
رقم الصحفي: 2456
رمز الخبر 83422010
٠ Persons
اصابة عشرات الفلسطينيين في جمعة التضامن مع وادي الحمص

غزة- القدس- 2 اب- أغسطس- ارنا-أصيب عشرات الفلسطينيين بجراح مختلفة عصر اليوم الجمعة اثر قمع قوات الاحتلال الصهيوني لمسيرات العودة وكسر الحصار في الجمعة التاسعة والستين لها.

واعلنت وزارة الصحة في غزة اصابة خمسة واربعين فلسطينيا بجراح مختلفة بينهم اثنين من الاعلاميين اثر قمع قوات الاحتلال للمتظاهرين في مخيمات العودة الخمس على طل الحدد الشرقية لقطاع غزة.

ووصل الاف الفلسطينيين للمشاركة في جمعة التضامن مع وادي الحمص بالقدس المحتلة رافعين اعلام فلسطين ومؤكدين على عروبة القدس واسلاميتها.

 وقال عضو المكتب السياسي في حركة حماس سهيل الهندي أن رسالة الفلسطينيين في الجمعة التاسعة والستين الى أهل القدس  أن غزة لن تنساهم وانهم في الجدان مؤكدا ان هذه الجمعة لها رمزية خاصة وهي أن القدس في قلب أبناء غزة
وأضاف :"غزة اليوم تؤكد بأنها لن تتخلى عن القدس كما أكدت سابقاً عم اللاجئين في لبنان.*"
وردا على تهديدات الاحتلال باطلاق النار على كل من يقترب من الحدود قال الهندي ان غرفة العمليات المشتركة جاهزة للرد على أي عدوان يستهدف أبناء الشعب الفلسطيني.

من جهتها  أكدت الهيئة العليا لمسيرات العودة وكسر الحصار استمرار مسيرات العودة وكسر الحصار في قطاع غزة المحاصر داعية الى تفعيلها في  كافة ساحات التواجد الفلسطيني لمواجهة صفقة القرن الامريكية التي تستهدف فلسطين والامة.

واعلنت الهيئة في مؤتمر صحفي في ختام الجمعة التاسعة والستين دعمها واسنادها لسكان وادي الحمص بسور باهر بالقدس المحتلة الذين  يتمسكون بارضهم في القدس ويعلنون رفضهم وتصديهم للاستيطان والتهويد .

ودعت الهيئة جماهير الشعب الفلسطيني للمشاركة في فعاليات الجمعة ال70بعنوان جمعة "الشباب الفلسطيني " تزامنا مع يوم الشباب العالمي  و للتعبير عن رفض شعنا للمؤامرة التي تتعرض لها القضية الوطنية وللحصار الظالم على القطاع الصامد.

القدس المحتلة

ومنعت قوات الاحتلال الصهيوني اقامة صلاة الجمعة في حي صور باهر واقتحمت قوات الاحتلال خيمة الاعتصام التي أقيمت لصلاة الجمعة بالقرب من بناية عائلة أبو هدوان المهدومة،

وفور انتهاء الصلاة بإطلاق القنابل الغازية والأعيرة المطاطية بشكل فوري، مستفزا المتواجدين في المكان، في محاولة لثنيهم ومنعهم من استمرار دعم ومؤازة أهالي حي وادي الحمص.

من جهته قال محافظ القدس عدنان غيث: "ان الاحتلال لا يتعلم الدروس، ومنذ احتلاله لهذه الأرض وهو يرتكب المجازر وكل ما يخالف الإنسانية، وحتى يومنا هذا يستمر بهذه السياسات الظالمة، وحال حي وادي الحمص اليوم كحال باقي بلدات وقرى القدس، فالاحتلال الإسرائيلي لا يعرف الا لغة البطش والتنكيل والإجرام، وأمام ذلك يوجد الشعب الفلسطيني الصامد الثابت على حقوقه ."

وشدد المحافظ على ضرورة وأهمية تحقيق الوحدة الوطنية وقال:" في غزة يقفون اليوم موقفا مناهضا لما جرى في وادي الحمص، هذا الشعب يقدم هذه التضحيات ويسطر أسمى نماذج النضال، ومن حقهم علينا أن نقف وقفة مسؤولة وجدية لاستعادة الوحدة الوطنية، لنستمر موحدين أمام الاحتلال الذي يستهدف المقدسات والأرض والانسان."

انتهى**387**1110

تعليقك

You are replying to: .
1 + 9 =