سفير إيران في بغداد: الولايات المتحدة غاضبة من نجاحات ظريف في تعزيز الدبلوماسية

بغداد/ 4 آب / اغسطس / ارنا - أكد السفير الإيراني في بغداد، أن دور دبلوماسية ظريف وأثرها في تقوية علاقات الجمهورية الإسلامية مع الدول الأخرى وإعمال حقوق بلادنا وهزيمة الإرهاب خلال السنوات القليلة الماضية، من اسباب غضب الولايات المتحدة من رئيس الدبلوماسية في البلاد.

وفي مقابلة خاصة مع مراسل إرنا في بغداد اليوم الأحد، قال السفير "ايرج مسجدي"، ان مكانة ودور وزير الخارجية في شرح وتعزيز السياسة الخارجية، بما في ذلك في المنطقة والدعم الذي يتلقاه من أركان النظام، جعل امريكا والكيان الصهيوني يشعران باليأس من محاولة توحيد العالم ضد إيران، مما أجبرهم على اتخاذ اجراءات صبانية.
وقال: من خلال نظرة على آراء الخبراء حول تقييم الدكتور ظريف ونجاحه في مجال الدبلوماسية الدولية والإقليمية والسلام والصداقة والمنطق، جعلت منه دبلوماسيا عالميا رفيع المستوى.
ووصف سفير الجمهورية الإسلامية الإيرانية في بغداد، الخطوة الأمريكية الأحادية الجانب الاخيرة في فرض الحظر على ظريف بأنها علامة واضحة على زيف واشنطن بزعم استعدادها للتفاوض وحل المشاكل بشكل سلمي، معتبرا أنها تعكس نفاق امريكا وعدم مصداقيتها، فمن ناحية، تدعي أنها مستعدة للتفاوض وفي الوقت توسع دائرة العقوبات وحتى تفرض الحظر على وزير الخارجية بالإضافة إلى استخدام الإرهاب الاقتصادي، هذا الاجراء غير المتزن أدى الى المزيد من فضح طبيعة أمريكا الداعية للحرب وعدم التزامها بمنطق التفاوض.
وكانت وزارة الخزانة الاميركية التي تعتبر غرفة الحرب الاقتصادية ضد الشعب الايراني قد فرضت الحظر على وزير الخارجية الايراني الاربعاء 31 يوليو.
ورد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف على قرار ادراج اسمه ضمن لائحة الحظر الاميركي قائلا "انني اشكركم على اعتباركم اياي تهديدا كبيرا لخططكم".
وكتب ظريف في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" في 1 اغسطس: ان اميركا فرضت الحظر عليّ بصفة "المتحدث الرئيس لايران في انحاء العالم" . هل الحقيقة مؤلمة الى هذا الحد؟ .
وتابع: ان هذا الحظر ليس له اي تاثير عليّ او على اسرتي ، لانني لا امتلك خارج ايران اي اموال او مصالح. اشكركم على انكم اعتبرتموني اشكل تهديدا كبيرا لاهدافكم.
انتهى**2344

تعليقك

You are replying to: .
5 + 3 =