رئيس السلطة القضائية يؤكد استعداد ايران لإعادة المدانين الافغان الى بلادهم

طهران 4 اب / اغسطس / ارنا – قال رئيس السلطة القضائية "حجة الاسلام سيد ابراهيم رئيسي"، ان ما يربو عن مليونين من الرعايا الافغان يقطنون بصفتهم ضيوفا كراما في ايران؛ معلنا استعداد الجمهورية الاسلامية في حال توفر الظروف، على اعادة المدانين الافغان الى بلادهم.

 وخلال استقباله اليوم الاحد رئيس مجلس الشيوخ الافغاني "فضل هادي مسلم يار" والوفد المرافق له، اكد حجة الاسلام رئيسي على تنمية العلاقات في شتى المجالات بين البلدين؛ مضيفا ان تبادل الزيارات بين الوفود الايرانية والافغانية يسهم في تعزيز الاواصر الثنائية قطعا.
وتابع : انه في ضوء الظروف الراهنة حيث محاولات الاعداء لبث الفرقة بين شعوب العالم الاسلامي، تقتضي الضرورة على تعزيز الوحدة والتماسك بين ابناء الشعب الافغاني وايضا مواصلة التعاون والتآزر بين ايران وافغانستان.
و وصف رئيس السلطة القضائية الشعب الافغاني بانه شعب متألق؛ منوها باهمية الجهود الهادفة في ظل المرحلة الراهنة لترسيخ السيادة الوطنية في هذا البلد وايضا الاستناد الى راي الشعب لضمان مستقله.
وفي جانب اخر من تصريحاتته، تطرق حجة الاسلام رئيسي الى نشاطات الجماعات الارهابية في المنطقة، وتوجيهات قائد الثورة الاسلامية الحكمية في هذا الخصوص والتي فضح سماحته من خلالها طبيعة تنظيم داعش الارهابي الصهيو – امريكية.
واردف قائلا : ان اعداء الاسلام اسّسوا التيارات الارهابية ويقدمون الدعم اليها من اجل الوقيعة بين المسلمين واراقة دماء الشعوب الاسلامية وحرمان الدول المسلمة من الامان والاستقرار؛ مؤكدا ان يقظة الشعوب الاسلامية وبصيرتها منعت هؤلاء الاعداء من تحقيق مآربهم.
ولفت رئيس السلطة القضائية الى اهمية الرقي بحجم العلاقات الاقتصادية بين ايران وافغانستان لتبلغ اكثر من مستواه الحالي بقيمة 3 مليارات دولار سنويا؛ وقال ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لديها رغبة جادة في تنمية علاقاتها الاقتصادية مع افغانستان بوصفها شريكة تجارية لها.
كما دعا الى توسيع التعاون الثنائي في مختلف المجالات القانونية والقضائية؛ مصرحا : نحن مستعدون في حال توفر الارضيات المناسبة على اعادة المدانين الافغان الى بلادهم لقضاء فترة ادانتهم هناك.
وثمّن حجة الاسلام رئيسي مواقف افغانستان المساندة للجمهورية الاسلامية الايرانية خلال اجتماع حقوق الانسان؛ قائلا : نحن نعتقد بضرورة الدفاع عن حقوق الانسان في اطار التعليمات الاسلامية؛ مضيفا ان ايران ببركة الدين الاسلامي المبين تحمل اليوم راية الدفاع عن حقوق الانسان.
واكد رئيس السلطة القضائية، على ان المجازر التي تمارس اليوم بدعم امريكا في كل من اليمن وفلسطين ولبنان وغيرها من بلدان العالم، تكشف ان الغرب لايسعى للدفاع عن حقوق الانسان وانما يقف على منصة الاتهام جراء هذه الجرائم.
وفي معرض الاشارة الى نمو انتاج المخدرات في افغانستان تحت مظلة امريكيا، نوّه الى ان كلا الشعبين الايراني والافغاني، هما ضحية سياسات الغرب للانتفاع من انتاج وتهريب المخدرات.
الى ذلك، اعرب رئيس مجلس الشيوخ الافغاني عن تقديره لتعاون ايران حكومة وشعبا مع الحكومة والشعب في افغانستان خلال الفترات التاريخية المختلفة؛ داعيا الى توسيع نطاق العلاقات بين البلدين.
و وصف فضل هادي مسلم، تعليمات سماحة قائد الثورة الاسلامية بشان توفير فرص التعليم لاطفال الرعايا الافغان الوافدين في ايران، بانه قرار منقطع النظير.
ودعا المسؤول الافغاني حجة الاسلام رئيسي، بان يتم في اطار وثائق التعاون الموقعة بين البلدين والقوانين ذات الصلة اتخاذ اجراءات مناسبة لاعادة المدانين الافغان الى بلادهم.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
3 + 7 =