٥ أغسطس ٢٠١٩ - ١٣:٠١
رقم الصحفي: 2458
رمز الخبر 83425804
٠ Persons
ظريف: أمريكا لم تربح أي حرب في التاريخ المعاصر

طهران/ 5 اب /اغسطس/ ارنا - قال وزير الخارجية الإيراني، إن امريكا لم تربح أي حرب في التاريخ المعاصر، ولهذا السبب اضطرت إلى فرض الحظر على المؤسسات والأجهزة الإيرانية وقائد الثورة وعليه هو شخصيا.

وفي مؤتمر صحفي عقده اليوم الاثنين، أشار محمد جواد ظريف، الى الارهاب الاقتصادي الذي تمارسه اميركا اليوم ضد الشعب الايراني بهدف تغيير سياسات الجمهورية الاسلامية وقال، ان اميركا اينما وضعت قدمها اثارت الفتنة والتوتر والازمة بدءا من افغانستان حيث الان تتحاور مع طالبان بعد 18 عاما (من اجتياحها لافغانستان) مرورا بسوريا حيث لم يجلبوا (الاميركيون) سوى التعاسة لانفسهم والمنطقة حتى الخليج الفارسي كلما وضعوا اقدامهم فيه ارتكبوا الجرائم من ضمنها اسقاط الطائرة المدنية الايرانية التي استشهد فيها 290 شخصا بريئا (عام 1988).

وردا على سؤال حول اجتماعه مع السناتور الأمريكي "راند بول" في نيويورك ورفض اقتراحه بالحضور في البيت الأبيض، قال: لقد قلت عدة مرات أنني أذهب إلى نيويورك لحضور اجتماعات الجمعية العامة أو اجتماعات الأمم المتحدة الأخرى، في الحقيقة ، إنها ليست زيارة إلى أمريكا، وان اجتماعاتي تجري في نطاق مقر المنظمة الدولية.

وصرح ظريف: في زيارتي الاخيرة إلى نيويورك قيل لي سيفرض الحظر عليك في غضون أسبوعين ما لم أقبل العرض (لقاء ترامب) في البيت الابيض الذي لم أوافق عليه لحسن الحظ.

 أمن ايران وتطورها ليس للبيع والشراء

وقال وزير الخارجية الايراني، ان ايران لم ولن تشتري أمنها وتطورها، وأن أمنها وتطورها ليس للبيع والشراء، لأنهما من الشعب، موضحا ان الضغوط والحظر لم تجديا نفعا، لان ايران حققت التقدم والتطور من خلال الاعتماد على شعبها.

وخاطب الاميركيين قائلا، لقد ظننتم ايران كاذنابكم الذين يشترون الامن منكم ويفعلون كل ما تامرونهم به، لكن ايران ليست كذلك. 

واشار ظريف، الى الارهاب الاقتصادي الذي تمارسه اميركا اليوم ضد الشعب الايراني بهدف تغيير سياسات الجمهورية الاسلامية وقال، ان اميركا اينما وضعت قدمها اثارت الفتنة والتوتر والازمة بدءا من افغانستان حيث الان تتحاور مع طالبان بعد 18 عاما (من اجتياحها لافغانستان) مرورا بسوريا حيث لم يجلبوا (الاميركيون) سوى التعاسة لانفسهم والمنطقة حتى الخليج الفارسي كلما وضعوا اقدامهم فيه ارتكبوا الجرائم من ضمنها اسقاط الطائرة المدنية الايرانية التي استشهد فيها 290 شخصا بريئا (عام 1988).

 مرحلة خطاب الهيمنة قد ولى

وقال وزير الخارجية الإيراني، مشيرا إلى الفريق "ب" ومخططاته و الشر الذي يثيره في العالم، فيما أن خطاب إيران هو الحوار والسلام واحترام القانون والشمولية والصداقة والتعاون، وهذا هو السبب في أن امريكا تعاني من العزلة في العالم؛ ولا يمكن لامريكا حتى تشكيل تحالف، حتى في المناطق التي تلعب دور القوة العظمى فيها، الدول باتت تشعر بالحرج من إدراج اسمها في قائمة مع امريكا رغم علاقاتها الجيدة معها.

واعتبر قيام البحرية البريطانية باحتجاز ناقلة النفط الايراني في جبل طارق قرصنة بحرية واضاف، ان ما قامت به بريطانيا هو تواطؤ مع الارهاب الاقتصادي الاميركي وقرصنة بحرية.

انتهى

تعليقك

You are replying to: .
4 + 7 =