جهانغيري : طهران مستعدة لتطوير التعاون الطبي والصحي مع بيروت

طهران / 5 اب / اغسطس / ارنا – قال النائب الاول لرئيس الجمهورية "اسحاق جهانغيري" : ان طهران مستعدة لتطوير تعاونها الطبي والصحي مع بيروت.

واضاف جهانغيري لدى استقباله اليوم الاثنين وزير الصحة اللبناني "جميل جبق"، ان ايران اليوم بلغت مستوى الاكتفاء الذاتي في انتاج الدواء والاجهزة الطبية، وهناك كمية ضئيلة من حاجات البلاد الصحية التي تقتضى الاستيراد من الخارج.
وتطرق النائب الاول لرئيس الجمهورية الى اعتداءات الكيان الصهيوني المتكررة على ارض لبنان وصمت المجتمع الدولي تجاه هذه الانتهاكات؛ قائلا : ان مقاومة وصمود الشعب والحكومة في لبنان كان السبب في منع الاعداء عن تحقيق مآربهم ضد هذا البلد.
وتابع : ان جانبا من الامن والاستقرار في المنطقة وتحديدا لبنان اليوم، هو نتيجة التقدم والانجازات الملحوظة التی تحققت في هذا البلد، رغم الضغوط الاجنبية التي يتعرض لها.
واكد جهانغيري في هذا اللقاء، استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لتنمية العلاقات بين طهران وبيروت، وبما يشمل كافة المجالات لاسيما الصحية والعلاجية.
واردف : لقد استطاعت ايران رغم  الحظر والضغوط الامريكية التی مرت بها على مدى العقود الاربعة الماضية، وعبر الاستناد الى طاقاتها الوطنية ان تحقق انجازات مميزة في جميع المجالات.
وفي جانب اخر من تصريحاته خلال اللقاء مع وزير الصحة اللبناني، وصف النائب الاول لرئيس الجمهورية، حزب الله لبنان والسيد حسن نصر الله بانهما رصيدان كبيران للحكومة اللبنانية.
الى ذلك، اثنى وزير الصحة اللبناني على دعم ايران الشامل للبنان حكومة وشعبا؛ مؤكدا ان الامن المستتب في بلاده وحتى القرى اللبنانية اليوم مرهون بدعم الجمهورية الاسلامية الايرانية.
وشدد جبق على ان لبنان تقف في مقدمة الدفاع عن ايران.
وفي معرض الاشارة الى الاعتداءات المتكررة من جانب الكيان الصهيوني على بلاده، نوه وزير الصحة اللبناني الى ان هناك بعض الدول العربية التي تواكب الكيان المحتل في هذه الاعتداءات، غير ان الدولة الوحيدة التي لطالما ساندت لبنان في هذه السنوات هي الجمهورية الاسلامية الايرانية بقيادة الامام الخميني (ره) ومن بعده قائد الثورة الاسلامية المعظم.
واشار جبق الى زياراته لعدد من مصانع انتاج الادوية والاجهزة الطبية الى جانب بعض المستشفيات في البلاد؛ مؤكدا استعداد بلاده على تطوير التعاون الثنائي في المجالات الطبية والصحية والعلاجية، لاسيما مع القطاع الخاص في ايران.
انتهى ** ح ع

تعليقك

You are replying to: .
4 + 9 =