٦ أغسطس ٢٠١٩ - ٠٤:٥١
رقم الصحفي: 2461
رمز الخبر 83426689
٠ Persons
ولايتي: العراق مفخرة للعالمين العربي والاسلامي

طهران / 6 اب / اغسطس / ارنا- وصف مستشار قائد الثورة الاسلامية للشؤون الدولية علي اكبر ولايتي، العراق بانه مفخرة للعالمين العربي والاسلامي، ويحظى بطاقات منقطعة النظير.

وخلال استقباله في طهران الاثنين وفدا من حركة "النجباء" العراقية قال ولايتي، اننا ننظر للعراق كبلد صديق وشقيق وان وجود حركة "النجباء" في العراق امر قيّم ومهم جدا ونحن نفخر بان مثل هذه الحركة الايمانية استطاعت بعد اعوام طويلة ان يكون لها دور في الحفاظ على استقلال وعزة العراق.

واضاف، انه ما دامت ايران والعراق يقفان الى جانب بعضهما بعضا وجبهة المقاومة قائمة فلا قوة قادرة على الصمود امامهما.

واشار ولايتي الى الاجراءات الايجابية لرئيس الوزراء العراقي وصرح بان حركة "النجباء" تمكنت بدعم من سائر الفصائل من قطع يد الاميركيين والاجانب عن العراق واضاف، ان هذه الحركة تعد احد المحاور الرئيسية لجبهة المقاومة والتي لم تسمح للاجانب والصهاينة ومثلث الرجعية من التدخل في الشؤون الداخلية للعراق وهذا هو مطلب الشعب العراقي.

وتابع، ان حكومتي وشعبي العراق يقفون الى جانب بعضهم بعضا وستصبح الاواصر بين الشعبين افضل واقوى يوما بعد يوم باذن الباري تعالى.

وعقب اللقاء اشار ولايتي في تصريح صحفي، الى ان حركة "النجباء" تمكنت مع سائر المقاتلين العراقيين من دحر تنظيم "داعش" والحفاظ على السيادة الوطنية العراقية واضاف، ان حركة "النجباء" مازالت شامخة ورائدة في دعم الشعب العراقي وجبهة المقاومة.

وقال، ان العلاقات بين ايران والعراق كشعبين شقيقين تحظى بمستوى عال جدا وقلما هنالك في العالم بلدان يحظى شعباهما بمثل هذه المشتركات كالشعبين الايراني والعراقي، ورغم الحرب التي فرضها الاجانب ونظام البعث العراقي على الشعبين على مدى 8 اعوام فان العلاقات بين البلدين ممتازة وبناءة.

واوضح ولايتي، انه حينما تخلص الشعب العراقي من شر حزب البعث تمكن من الوقوف امام الاجانب عبر بذل المزيد من الجهود وان يتصدى لمطامع مثلث الصهيونية والرجعية.

واكد بان ايران والعراق يسعيان الى جانب بعضهما بعضا في مسار تقوية جبهة المقاومة وسنشهد في المستقبل علاقات اكثر رسوخا بين الشعبين.

*العراق لن يكون قاعدة للاستكبار لاستهداف ايران

من جانبه صرح المتحدث باسم حركة "النجباء" نصر الشمري بان المسلمين في العالم يفخرون بانتصارات الجمهورية الاسلامية الايرانية.

واكد بان دول العالم الاسلامي قد استعادت اليوم مكانتها بعد ان استضعفها الاستكبار العالمي اعواما طويلة قام خلالها بنهب ثرواتها.

واكد بان العراق لا يمكنه ان يكون قاعدة للاستكبار وان يستهدف الجمهورية الاسلامية الايرانية من خلاله ، مشددا على الوقوف والتصدي بكل قوة امام مثل هذا المخطط البغيض.

ووصف العلاقات والاواصر الاخوية بين الشعبين الايراني والعراقي بانها ذات مستوى عال جدا بناء على عوامل كثيرة ، مؤكدا بان لا قوة يمكنها المساس باواصر الاخوة والعلاقات الراسخة بين ايران والعراق.

انتهى ** 2342

تعليقك

You are replying to: .
1 + 15 =