٦ أغسطس ٢٠١٩ - ١١:٥٠
رقم الصحفي: 1863
رمز الخبر 83427085
٠ Persons
سفير إيران لدى الكويت: حظر ظريف يضاعف تصعيد التوتر بالمنطقة

طهران/ 6 آب /اغسطس /ارنا- اعتبر السفير الايراني لدى البلاد "محمد ايراني" قيام اميركا بفرض عقوبات على وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف بإدراج اسمه في قائمة العقوبات عملاً غريباً وليس مألوفاً، تثبت به من جديد تجاهلها للقواعد الدولية وقانون المعاهدات واتفاقيات الحقوق الدبلوماسية، وتضاعف تصعيد التوتر في المنطقة.

وقال ايراني في بيان نشر في الصحف الكويتية: ان الممارسات الاميركية تمثل عودة لمنهج القرون الوسطى وممارسة التعامل الاقصائي ازاء المنطق واسكات الرأي المخالف، وهو ان دل على شيء فإنما يدل على الاضطراب والعصبية المفرطة.

وتساءل السفير ايراني: لماذا بادر الرئيس الاميركي لاتخاذ هذا القرار؟ مجيباً بأنه من وجهة نظر الاميركان فان منطق ظريف وحضوره المتميز في الاوساط الجامعية ومناظرته مع مؤسسات ثينك تانك (Think - Tank) واللقاءات الاعلامية المتعددة مع كبريات وسائل الاعلام المقروءة والمرئية قد مثل تهديداً جدياً لا مجال لنكرانه.

وذهب الى ان الرئيس الاميركي فرض العقوبات على ظريف للحيلولة دون نشاطه المتميز وحضوره الفاعل في المحافل الدولية ومشاركته في الندوات المؤثرة، فمن المناسب مراجعة تصريحات جون بولتون مستشار الامن القومي الذي قال بصراحة «ان الولايات المتحدة ترى في انشطة ظريف ما يستدعي فرض مثل هذه العقوبات».

وختم بان من الواضح ان اميركا وخلافا لما تدعيه من الدفاع عن الحريات والديموقراطية، فانها تخشى تصريحات ونشاطات وزير الخارجية الايراني، لا في اميركا فحسب بل في ارجاء العالم، ولهذا فان الهدف الرئيسي من مبادرة اميركا لفرض العقوبات على الدكتور ظريف هو الحيلولة دون نشاطه الدبلوماسي والاعلامي والاصداء الواسعة لهذا النشاط في شبكات التواصل الاجتماعي.

انتهي** 1453**1049
 

تعليقك

You are replying to: .
2 + 6 =