السياحة الايرانية شهدت نموا رغم الحظر المفروض الجائر عليها

استارا / 6 آب / اغسطس / ارنا – قال مساعد رئيس الجمهورية ورئيس منظمة التراث الثقافي والحرف اليدوية والسياحة في ايران "علي اصغر مونسان" : ان البنى التحتية السياحية في البلاد شهدت نموا وتطورا رغم الحظر المفروض الجائر.

واضاف مونسان اليوم الثلاثاء على هامش تفقده مستنقعات استيل في استارا (شمال) : بلغ عدد السواح الاجانب خلال العام 2017 اربعة ملايين و700 الف وخلال عام 2018 سبعة ملايين و800 الف سائح، مبينا ان تقليص الرحلات الجوية المباشرة الى ايران لم يؤثر على عدد السواح الوافدين اليها.

وقال ايضا ان احد المستثمرين الاجانب ابدى رغبة باستثمار مليار دولار في قطاع السياحة الايراني وان احد الاماكن المقترحة للاستثمار هي مستنقعات استيل في استارا بمحافظة كيلان (شمال البلاد).

وكان مونسان قد قال يوم امس الاثنين لمراسل "ارنا" على هامش زيارته لمحافظة كيلان ، انه رغم التداعيات السلبية للحظر على الرحلات الجوية المباشرة والتي تشكل احدى ركائز التطوير السياحي، لكن منظمة السياحة الوطنية شكلت لجنة بعد انسحاب امريكا من الاتفاق النووي واتخذت على اثره الاجراءات المناسبة للتعاطي مع هذه التطورات.

وتابع : لقد ضاعفنا التركيز على السياحة الاقليمية نظرا للتهديدات التي افتعلوها (الامريكان) والتي اثرت بطبيعة الحال على القطاع السياحي؛ واضفنا دولا جديدة الى قائمة البلدان المستهدفة سياحيا.

واوضح في هذا السياق، لقد قمنا بتصفير رسوم التاشيرات مع العراق، كما قررنا على الغاء التاشيرات من جانب واحد مع سلطنة عمان؛ وقد حققت هذه الاجراءات في نهاية المطاف زيادة ملحوظة في استقطاب السياح.

واردف مونسان : كما قررنا مؤخرا على الغاء احادي الجانب لتاشيرات الدخول مع الصين، لان هذا البلد يعد سوقا سياحيا كبيرا، وفي ضوء ذلك ستبدا نشاطاتنا الدعاية هناك قريبا.

وخلص الى انه رغم الاضرار الناجمة عن الحظر في بعض المناطق، لكن شهد القطاع السياحي زيادة بنسبة 52 بالمائة في مناطق اخرى من البلاد.

انتهى**م م**1049
 

أخبار ذات صلة

تعليقك

You are replying to: .
4 + 3 =