العميد حاتمي : التحالف البحري الامريكي يزعزع امن المنطقة

طهران / 8 اب / اغسطس / ارنا - قال وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة "العميد امير حاتمي" : ان التحالف العسكري البحري الذي تسعى اميركا الى تاسيسه بذريعة "ضمان امن الملاحة البحرية" سيؤدي فقط الى مزيد من انعدام الامن في المنطقة.

وخلال اتصالات هاتفية مع كل من نظيره القطري والكويتي والعماني، قدم العميد حاتمي التهاني على اعتاب عيد الاضحى المبارك، قائلا : نحن نعتقد باننا مسؤولين عن امن المنطقة خاصة الخليج الفارسي.
واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية لن تتوانى في اتخاذ اي خطوة للحفاظ على امن الملاحة البحرية في الخليج الفارسي ومضيق هرمز وبحر عمان، وان امن المنطقة عمل مشترك بين ايران وسائر دول الجوار في الخليج الفارسي؛ لذا فاننا نرى بان الامن يجب توفيره من قبل الدول الاقليمية التي عليها ان تدخل في محادثات بناءة بهذا الصدد.
وشدد وزير الدفاع الايراني على ان "تطوير العلاقات مع الجيران من المبادئ الاساسية للسياسة الخارجية والدفاعية للجمهورية الاسلامية الايرانية"؛ مصرحا : اننا وفي هذا الاطار اكدنا باستمرار على حفظ العلاقات مع اشقائنا في الخليج الفارسي، رغم ان بعض الجهات الخارجية التي سعت على مدى العقود الاربعة الماضية لايجاد شرخ بين الجيران.
وتابع العميد حاتمي، ان اميركا هي العنصر الاساس لزعزعة الامن في المنطقة ونحن نعتقد بان الامن يجب ان يكون لجميع الدول، ونعتبر انه من غير المقبول زعزعة الامن في اي من الدول او ضد احدى الدول؛ كما نرى بان المنطقة لا ينبغي ان تتحول الى ساحة يصول ويجول فيها الاجانب؛ مشددا على ان التحالف العسكري الذي تسعى اميركا لانشائه بذريعة توفير امن الملاحة البحرية من شانه ان يؤدي الى مزيد من فلتان الامن في المنطقة.
وفي معرض التعليق على الانباء بشان "دعوة ورغبة المسؤولين الصهاينة للانضمام الى التحالف العسكري الاميركي في المنطقة"، قال : ان هكذا خطوات محتملة تحمل طابعا استفزازيا للغاية  ويمكن ان تعود بتداعيات كارثية للمنطقة.
الى ذلك، اكد النائب الاول لرئيس الوزراء، وزير الدفاع في دولة الكويت "الشيخ ناصر صباح الاحمد الصباح" على رغبة بلاده في تعزيز العلاقات مع ايران؛ قائلا : نحن نحترم دور ايران المصيري والمؤثر في مسار السلام والاستقرار داخل المنطقة؛ ومضيفا ان ايران حكومة وشعبا برهنت على التزامها باسس حسن الجوار خلال فترة غزو صدام للكويت.
بدوره، اكد نائب رئيس الوزراء، وزير الدفاع القطري "خالد بن محمد العطية" خلال الاتصال الهاتفي مع نظيره الايراني ايضا، اكد ان مسؤولية الحفاظ على امن المنطقة من دون شك تقع على عاتق الدول الواقعة في ضفافي الخليج الفارسي؛ والجمهورية الاسلامية الايرانية تضطلع بدور مهم للغاية على صعيد توفير امن هذه المنطقة.  
من جانب اخر نوّه وزير الدفاع العماني "بدر بن سعود البسيدي"، في حواره الهاتفي مع العميد حاتمي بضرورة مساهمة الدول الاقليمية في مهمة الحفاظ على امن مياه المنطقة ومواصلة التنسيق والتعاون الوثيق بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وسلطنة عمان ولاسيما بحرية البلدين لحماية الوضع الامني في مضيق هرمز.
انتهى ** ح ع 

تعليقك

You are replying to: .
1 + 12 =