١٠ أغسطس ٢٠١٩ - ١٤:٥٧
رقم الصحفي: 2458
رمز الخبر 83432238
٠ Persons
 امريكا تسعى لإسكات صوت إيران الدبلوماسي بفرض الحظر على ظريف

موسكو/ 10 آب / اغسطس/ ارنا ـ يعتقد رئيس مقعد المنظمات الدولية والعمليات السياسية العالمية بجامعة (ام.ك.او) الحكومية الروسية، أن قدرة محمد جواد ظريف الخاصة على حل التوترات والتفاوض وشرح مواقف إيران المبدئية، قد أزعج امريكا، ويسعى هذا البلد من خلال فرض الحظر على وزير الخارجية الإيراني، الى إسكات الدبلوماسية الإيرانية.

واضاف آندره سيدوروف لمراسل ارنا اليوم السبت : ان ظريف لديه مهارة خاصة في حل التوترات وأظهر مرارا قدرته على التحدث والدفاع عن المواقف الإيرانية وحتى نجاحه الكبير خلال المقابلات مع وسائل الاعلام العالمية المختلفة، وحتى في المفاوضات النووية ما يكشف مهارة وقدرة هذا الدبلوماسي الايراني.
ويرى ، ان الاجراء الامريكي بفرض الحظر على ظريف ، يلحق الضرر بمصداقية واشنطن فقط، وأن البيت الأبيض لا يمكنه تقويض الجهود الدبلوماسية الإيرانية لتأمين مصالح البلاد في الظروف الحالية.
وأضاف ان العالم يشهد اليوم كيف ان امريكا تعيق الجهود الدبلوماسية، وحتى ان الحظر على وزير الخارجية الإيراني، قد شوه صورة الادارة الأمريكية لدى شعبها.
وصرح ان الحظر الأمريكي على وزير الخارجية الإيراني قد اثبت حرص البيت الأبيض على تفاقم التوترات في الشرق الأوسط والخليج الفارسي، في حين ان امريكا تستخدم جميع الوسائل الممكنة لتوتير الوضع في المنطقة.
وأكد  رئيس مقعد المنظمات الدولية والعمليات السياسية العالمية بجامعة (ام.ك.او) الحكومية الروسية، إن الحظر على وزير الخارجية الإيراني يعد انتهاكا لقواعد العلاقات الدبلوماسية والمعايير الدولية، مضيفا ان الفريق الذي يدير البيت الابيض لايولي أي اهمية للمعايير والقوانين والمعاهدات الدولية.
وصرح سيدوروف إن امريكا تنفذ عدة خطط لعزل إيران، أبرزها اظهار صورة سيئة وخطيرة لطهران بين الزعماء العرب .
واضاف ان ترامب يعلم أنه بهذه الطريقة يمكنه جني الكثير من المال، خاصة من خلال بيع الأسلحة والمعدات الحربية، لذا فإن كل الجهود الأمريكية في المنطقة لعزل إيران تركزت على هذه الخطة.
وتابع رئيس مقعد المنظمات الدولية والعمليات السياسية العالمية بجامعة (ام.ك.او) الحكومية الروسية، هناك طريقة أخرى لعزل إيران وهي إنشاء تحالف بحري تسعى امريكا من ورائه للسيطرة على جزء من الخليج الفارسي ومضيق هرمز.
وكانت وزارة الخزانة الاميركية التي تعتبر غرفة الحرب الاقتصادية ضد الشعب الايراني قد فرضت الحظر على وزير الخارجية الايراني في 31 يوليو.
ورد وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف على قرار ادراج اسمه ضمن لائحة الحظر الاميركي قائلا "انني اشكركم على اعتباركم اياي تهديدا كبيرا لخططكم".
وكتب ظريف في تغريدة له على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر" : ان اميركا فرضت الحظر عليّ بصفة "المتحدث الرئيس لايران في انحاء العالم" . هل الحقيقة مؤلمة الى هذا الحد؟ .
وتابع: ان هذا الحظر ليس له اي تاثير عليّ او على اسرتي ، لانني لا امتلك خارج ايران اي اموال او مصالح. اشكركم على انكم اعتبرتموني اشكل تهديدا كبيرا لاهدافكم.

انتهى

تعليقك

You are replying to: .
3 + 2 =