قائد الثورة يدعو للوقوف بقوة امام مؤامرة السعودية والامارات الرامية لتقسيم اليمن

طهران / 13 اب /اغسطس /ارنا- اكد قائد الثورة الاسلامية آية الله السيد علي الخامنئي بان السعوديين والاماراتيين وحماتهم الذين ارتكبوا جرائم كبرى في اليمن لن يحققوا مآربهم، وقال انهم يسعون لتقسيم اليمن لذا ينبغي الوقوف بقوة امام هذه المؤامرة والدفاع عن اليمن الموحد وسيادة اراضيه.

جاء ذلك خلال استقبال قائد الثورة اليوم الثلاثاء وفدا من حركة انصار الله الذي سلم رسالة من زعيم الحركة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي الى سماحته.

واشاد قائد الثورة الاسلامية بالايمان والصمود والفطنة والروح الجهادية لشعب اليمن امام العدوان الوحشي والواسع النطاق وقال، ان اي شعب مؤمن بالله تعالى ووعده سيحقق النصر بالتاكيد وبناء عليه سيكون النصر بلا شك حليف الشعب اليمني المظلوم والمجاهد.    

وبارك آية الله الخامنئي وعزى باستشهاد السيد ابراهيم بدر الدين الحوثي شقيق السيد عبدالملك الحوثي واشاد باسرة بدر الدين الجليلة والمجاهدة وحيا ذكرى الشهيد حسين بدر الدين واضاف، هنالك مستقبل جيد امام شعب اليمن بحضارته العريقة والتاريخية وروحه الجهادية وصموده الذي ابداه خلال الاعوام الخمسة الاخيرة، وسيشكل بعون الله تعالى حكومة قوية وسيحقق التقدم في ظلها.

واكد سماحته بان السعوديين والاماراتيين وحماتهم الذين ارتكبوا جرائم كبرى في اليمن سوف لن يحققوا مآربهم واضاف، انهم يسعون لتقسيم اليمن لذا ينبغي الوقوف بقوة امام هذه المؤامرة ودعم اليمن الشامل والموحد وسيادته الوطنية.

واضاف، ان الحفاظ على وحدة اليمن في ضوء عقائده الدينية وطوائفه المختلفة بحاجة الى الحوار اليمني –اليمني.

واشار آية الله الخامنئي الى جرائم السعوديين والمواكبين لهم الذين ارتكبوها في اليمن خاصة في عيد الاضحى واضاف، ان ما يجري الان في اليمن يكشف حقيقة عالم اليوم وادعياء حقوق الانسان.

واشار سماحته الى مواقف الجمهورية الاسلامية الايرانية المناهضة لاميركا والغرب واضاف، ان هذه المواقف لا تاتي من منطلق العصبية بل على اساس الحقائق واداء مسؤولي اميركا والغرب الذين يرتكبون اسوا الجرائم بظاهر انساني ومتحضر واخلاقي ويتشدقون دوما بحقوق الانسان.

واعتبر قائد الثورة الاسلامية تجاهل عالم الغرب للجرائم المرتكبة في اليمن وفلسطين مثالا لحقائق عالم اليوم واضاف، انه ينبغي مواجهة هذه القوى الاجرامية بقوة الايمان والمقاومة والاعتماد على النصر الالهي، وهذا هو الطريق الوحيد.

واشار آية الله الخامنئي الى اجراءات الحظر والضغوط المفروضة على الجمهورية الاسلامية الايرانية منذ انتصار الثورة الاسلامية لغاية الان خاصة في مرحلة الحرب المفروضة على مدى ثمانية اعوام (1980-1988)، ومشاكل توفير الحاجات الدفاعية الاولية في ذلك الحين قائلا، انه ورغم الحظر المفروض على الشعب الايراني على مدى الاعوام الاربعين الماضية فقد حقق بصموده وايمانه وجهاده قدرات مهمة في مجال الاسلحة الدفاعية.

واعلن قائد الثورة في الختام دعمه لجهاد نساء ورجال اليمن المؤمنين والمقاومين، وحمل الوفد اليمني تحياته الى الاخ المجاهد والعزيز السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي وكذلك الشعب اليمني المؤمن والمقاوم.

وفي مستهل اللقاء نقل المتحدث باسم حركة انصار الله محمد عبدالسلام التحيات الحارة من زعيم الحركة السيد عبدالملك بدر الدين الحوثي وجميع المجاهدين اليمنيين، واعتبر ولاية قائد الثورة الاسلامية امتدادا لنهج النبي الاكرم (ص) وولاية امير المؤمنين (ع)، ومواقف سماحته الحيدرية والعلوية في دعم الشعب اليمني المظلوم استمرارا لنهج الامام الخميني (رض) ومبعث البركة والالهام للروح المعنوية.

واكد بان مواقف قائد الثورة الاسلامية في دعم المظلومين في العالم خاصة الشعب اليمني تاتي من منطلق الدين والعقيدة، لافتا الى ان شعب اليمن الذي يعيش ظروفا صعبة للغاية صامد بايد خالية ولكن بايمان وثبات امام العدوان الذي تشنه 17 دولة ، مؤكدا بان شعب اليمن المنسجم كاليد الواحدة سيواصل صموده وثباته امام العدوان الظالم حتى تحقيق النصر الكامل.

انتهى ** 2342   

تعليقك

You are replying to: .
3 + 0 =