العلاقات بين طهران وبكين آخذة في النمو رغم الحظر الأمريكي

بكين / 17 آب / أغسطس / إرنا – قال رئيس مجموعة الصداقة البرلمانية الإيرانية-الصينية "أحد محمدي" إنه على الرغم من الحظر الأمريكي على إيران وكذلك الحرب التجارية التي تشنها واشنطن ضد بكين إلا أن تطوير العلاقات السياسية والتجارية بين إيران والصين يأتي في أولية العلاقات الاستراتيجية بين البلدين وآخذة بالنمو.

وجائت تصريحات محمدي هذه خلال زيارتة التي أجراها خلال الأيام الأخيرة إلى العاصمة الصينية، بكين للمشاركة في المؤتمر السنوي لمجموعة الصداقة البرلمانية الإيرانية – الصينية.

وفي تصريح لمراسل "إرنا"، أكد هذا المسؤول الإيراني على تعزيز العلاقات بمساعدة الجهات الدبلماسية بين الجانبين، معربا عن أمله في تسوية بعض المشاكل الموجودة بين المؤسسات النقدية والمالية التابعة للبلدين لتيسير التجارة بين طهران وبكين.

وفي معرض إشارته إلى تأسيس مجموعة الصداقة البرلمانية الإيرانية – الصينية قبل 20 سنة بهدف تعزيز وتطوير العلاقات بين إيران والصين، أوضح أن فعاليات المجموعة تهدف غالبا إلى تعزيز العلاقات الثقافية والفنية والعلمية وإلى حد ما تهدف إلى توطيد العلاقات الاقتصادية والسياسية.

وقال: رغم من أن الحظر والتهديد الامريكيين يؤثران على العلاقات الإيرانية – الصينية لكن المسؤوليين والشركات الصينية يتطلعون إلى مواصلة علاقاتهم مع طهران.

ولفت إلى تأثير الحرب التجارية الأمريكية - الصينية على العلاقات بين طهران وبكين، مؤكدا على أن الصين لن تتنازل أبدا عن إيران في حربها التجارية مع الولايات المتحدة لأن هذا الإجراء يتعارض مع المصالح الصينية وأن الجانبين لهما مصالح ستراتيجية مشتركة.

انتهى ** ح ح**1049

تعليقك

You are replying to: .
7 + 8 =