وزير الدفاع : نرى في امن العراق امتدادا لأمننا

طهران /18 اب/ اغسطس / ارنا – اكد وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة "العميد امير حاتمي" ضرورة تعزيز البنى الدفاعية للقوات المسلحة والامن الداخلي العراقي في مواجهة التهديدات؛ قائلا : نحن نرى في امن العراق امتدادا لامن ايران.

وفي تصريح له اليوم الاحد خلال اللقاء مع وزير الداخلية العراقي "ياسين طاهر الياسري"، اضاف العميد حاتمي : ان تعزيز البنية الدفاعية العراقية يشكل احد الستراتيجيات الاساسية بالنسبة للجمهورية الاسلامية الايرانية.
واكد على اهمية المشاورات والمباحثات المستدامة بين البلدين؛ مبينا ان وزارة الداخلية العراقية تضطلع بدور ملحوظ، لكونها مؤسسة معنية بالشؤون الامنية والامن الداخلي، في حماية الاستقرار والامن على صعيد العراق والمنطقة.
ولفت العميد حاتمي الى انه في ضوء الاواصر التاريخية والثقافية والدينية والحضارية المشتركة، فضلا عن الظروف السياسية والامنية الراهنة في المنطقة، ينبغي اجراء مشاورات ومباحثات مباشرة ومستدامة بين طهران وبغداد.
وفي جانب اخر من تصريحاته خلال اللقاء مع الياسري، اثنى وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة على جهود وقرارات وزير الداخلية العراقي وسائر المسؤولين العراقيين في سياق حماية امن الزوار الايرانيين ولاسيما خلال شهر محرم ومراسم زيارة اربعينية الامام الحسين (عليه السلام).
وتابع قائلا : ان هذا الكمّ (الهائل) من الزوار يشكل احد نماذج العلاقات الاجتماعية القائمة بين البلدين، وبما يسهم بشكل خاص في التقريب بين الشعبين الايراني والعراقي.
واكد العميد حاتمي، ان العلاقات القائمة على الصداقة والمحبة بين ايران والعراق اليوم، فريدة من نوعها على مدى تاريخ العلاقات الثنائية.
كما نوّه وزير الدفاع واسناد القوات المسلحة بان المواقف المساندة للجمهورية الاسلامية الايرانية ازاء الحكومة والشعب العراقيين خلال فترة هجوم الجماعات الارهابية على العراق، لم تكن خطوة تكتيكية قصيرة الامد، وانما تحققت انطلاقا من اسس عقائدية وستراتيجية مستدامة.
بدوره، اشاد وزير الداخلية العراقي خلال اللقاء مع العميد حاتمي، بصمود ومقاومة الجمهورية الاسلامية الايرانية في مساندة العراق لصد الجماعات الارهابية.
ولفت الياسري الى ان التعاون العسكري والامني بين البلدين، من الاولويات الرئيسية لدى الحكومة العراقية.
واضاف، ان الجمهورية الاسلامية الايرانية هي اول دولة وقفت الى جانب الشعب العراقي في حربه ضد تنظيم داعش الارهابي؛ مردفا انه   ترسخ في اذهان السياسيين والعسكريين العراقيين بان الجمهورية الاسلامية الايرانية تشكل دعامة موثوقة خلال الازمات.
واكد الوزير العراقي حرص بلاده والمسؤولين في هذه الوزارة على تامين زوار العتبات المقدسة؛ مضيفا ان المصالح المشتركة (بين ايران والعراق) تستدعي من البلدين النهوض بالعلاقات الثنائية في مختلف المجالات والابعاد والمستويات.
انتهى ** ح ع 

تعليقك

You are replying to: .
2 + 0 =