الافراج عن "غريس" هو نصر دبلوماسي إيراني على بريطانيا

موسكو/ 19 آب / اغسطس/ ارنا - يعتقد الاستاذ بجامعة موسكو للغات، أن الافراج عن ناقلة النفط "غريس 1" في جبل طارق هو نصر دبلوماسي إيراني على بريطانيا، وأظهر مرة أخرى مهارة الجهاز الدبلوماسي الإيراني للعالم.

وقال فاديم ماكارينكو في مقابلة مع مراسل إرنا في موسكو اليوم الاثنين: ان العديد من العوامل ساهمت في هذا النصر الدبلوماسي، وأهمها الجهود الدبلوماسية الإيرانية، بما في ذلك في الأمم المتحدة.
وأضاف، أن الحكومة البريطانية كانت تأمل، باتباع سياسات الولايات المتحدة ضد إيران، الحصول على امتيازات، وأبرزها دعم الاتحاد الأوروبي لها في قضية البريكزيت عندما تغادر الاتحاد الأوروبي و الذي من المرجح أن يحدث في أكتوبر القادم.
وأوضح الخبير الروسي: بريطانيا لا تريد دفع حوالي 60 مليار دولار في الانفصال عن الاتحاد الأوروبي، وقد أعلن البريطانيون أنه بامكانهم  دفع 20 مليار دولار.
وقال مكارينكو، إن إيران أظهرت من خلال اجراءاتها أنها غير مستعدة للتضحية بمصالحها من أجل الآخرين، وتبذل كل جهد ممكن لكسب حقوقها دوليا.
ويعتقد الأكاديمي الروسي، أن خطة العمل الشاملة المشتركة (الاتفاق النووي) لعبت دورا رئيسيا في انسحاب إيران من العزلة الدولية.
وقال ماكارينكو إن الوضع اليوم في إيران أفضل من تلك السنوات، وإن أولئك الذين ينتقدون الحكومة الإيرانية لتوقيعها الاتفاق النووي، سيكون من الأفضل لهم ان يقانوا الوضع الحالي بالسابق.
وقال الخبير الروسي إن روسيا تقف إلى جانب إيران في تنفيذ الاتفاق النووي، وتواصل جهودها الدبلوماسية لدعم طهران من ناحية وتنفيذ الاتفاق النووي من ناحية أخرى.
أمن الخليج الفارسي يتم توفيره من خلال جهود دول المنطقة

وقال الخبير الروسي حول التوترات في الخليج الفارسي : هذا الممر المائي الدولي يجب أن يكون خاليا من أي توتر ويجب أن تعمل دول المنطقة معا لتأمينه.
واضاف ان وجود قوات أجنبية يزيد من التوترات في المنطقة، مما يخلق وضعا يمكن أن يصبح في أي وقت صراعا مسلحا، والوضع الذي حدث بعد اسقاط طائرة التجسس الأمريكية المسيرة من قبل ايران قد أظهر هذه الحقيقة.
وقال ماكارينكو إن روسيا تعمل على الحفاظ على الاستقرار وتهدئة المنطقة ومنع التدخلات الغربية في المنطقة، وقد اقترحت خطة أمنية للخليج الفارسي لهذا الغرض.

انتهى**2344

تعليقك

You are replying to: .
2 + 11 =