المطران عطا الله حنا: المعتدون على المسجد الاقصى هم ذاتهم المعتدون على اوقافنا المسيحية

القدس المحتلة- 20 اب- اغسطس- ارنا أعلن سيادة المطران عطا الله حنا رئيس اساقفة سبسطية للروم الارثوذكس عن تضامنه الكامل مع مسؤولي الاوقاف الاسلامية وابناء القدس الذين يتصدون ويرفضون الاقتحامات المستمرة والمتواصلة التي تستهدف المسجد الاقصى .

وأكد في تصريح خاص لمراسلنا ان ما يخطط للأقصى اخطر بكثير مما نراه اليوم مؤكدا وجود سياسة يتم تطبيقها على الارض تدريجيا بهدف التقسيم الزماني والمكاني للمسجد الاقصى ومن اجل بناء الهيكل المزعوم. وقال سيادته بأن المستوطنين الذين يقتحمون الاقصى ويستفزون المسلمين في اوقافهم ومقدساتهم هم ذاتهم الذين يعتدون على الاوقاف المسيحية مشيرا الى ان المعتدي واحد وان تعددت المسميات والاوصاف والهدف من كل هذه السياسات هو طمس معالم القدس والنيل من مكانتها العربية الفلسطينية وتهميش واضعاف الحضور الفلسطيني المسيحي والاسلامي فيها .

وأضاف :"فكما يستهدف الاقصى تستهدف ايضا اوقافنا المسيحية مثل ما يحدث في باب الخليل حيث يستعد المستوطنون وبدعم من السلطات الاحتلالية لاقتحام ابنية تابعة للكنيسة وهي جزء من تاريخنا وتراثنا وعراقة انتمائنا في هذه المدينة المقدسة" .

وأكد ان عدو المسلمين والمسيحيين واحد وهو الذي لا يريد ان يبقى الفلسطيني في هذه الديار وأن يختفي الحضور الفلسطيني في هذه المدينة المقدسة ويعملون على تحويل الفلسطينيين الى اقلية في مدينتهم مضيفا:" فالقدس في خطر شديد وهذا يحتاج الى تكاثف الجهود والى تعاون اسلامي مسيحي والى تكريس لقيم العيش المشترك والوحدة الوطنية لان المستفيد الحقيقي من الفتن انما هو الاحتلال الذي يريدنا ان نكون مشرذمين" .

وأضاف  :"الفلسطينيون كانوا وسيبقون شعبا واحدا وستبقى مدينة القدس مدينة السلام والمحبة والاخوة كما ان فلسطين هي ارض مقدسة اختارها الله لكي تكون مكان تجسد محبته نحو البشر وهي ارض التلاقي والعيش المشترك والوحدة الوطنية بين كافة مكونات شعبنا الفلسطيني" .

وقال ان هناك سياسة احتلالية ممنهجة هدفها طمس معالم القدس وتهويدها واضعاف وتهميش الحضور الفلسطيني فيها وأن الفلسطينيون يتصدون بكافة الوسائل المتاحة للاحتلال وسياساته وممارساته ، ويقفون في الخطوط الامامية دفاعا عن العاصمة الروحية والوطنية مؤكدا عدم الاستسلام لهذه المشاريع وعدم القبول لها ورفضهم لصفقة القرن واستنكارهم وشجبهم لكافة المشاريع والمؤامرات التي تستهدف  مدينة القدس وحق العودة .

انتهى**387**1110

تعليقك

You are replying to: .
1 + 8 =