روحاني: إخترنا الطريق الصواب في خفض إلتزاماتنا النووية 

طهران/21 آب/أغسطس/إرنا- أكد رئيس الجمهورية حجة الإسلام حسن روحاني، لقد إختارت إيران الطريق الصحيح في خفض إلتزاماتها بالإتفاق النووي؛ مشيرا بذلك الى الخطوات التالية للجمهورية الإسلامية في هذا الصدد وأضاف، "لقد أكدنا مرارا أن صبرنا له حدود، ولا يمكننا قبول الالتزام الكامل إزاء نكث العهود من جانب الأطراف الأخرى للإتفاق النووي".

وخلال لقاء أعضاء مجلس الوزراء اليوم الأربعاء مع قائد الثورة الإسلامية سماحة آية الله العظمى السيد علي الخامنئي، أضاف روحاني، "لقد تمكننا من تحقيق الإستقرار في السوق، على الرغم من كافة المحاولات الشاملة لأميركا لمنع تصدير وإستيراد السلع من قبل إيران".
وأثنى رئيس الجمهورية على مقاومة الشعب الإيراني أمام الضغوط؛ قائلا، ان الولايات المتحدة أصبحت تُعرف اليوم كدولة منعزلة وناكثة للعهود وأضاف، ان إيران تمكنت ولأول مرة وفي إطار مرحلتين من إدانة أميركا على صعيد الأوساط القانونية الدولية.
واعتبر روحاني الحظر الأميركي المفروض على إيران بأنه عمل إرهابي وصرح: ان أميركا أخذت تمارس اليوم الإرهاب الإقتصادي ضد الشعب الإيراني بأسره أطفالا ونساء ورجالا على حد سواء.
وأكد روحاني، انه إذا تمكنت مفاوضات 4+1 من تحقيق نتائج إيجابية، تستطيع إيران من تغيير الموقف والشروط وشدد انه، "إذا فشلت المباحثات، فسنستمر في طريقنا".
وتابع، ان القوى العالمية تعلم جيدا انه في حال حظر النفط الإيراني بالكامل وتصفير تصديره، فلن تتمتع بعد ذلك الممرات المائية الدولية بالأمن السابق، لذلك لا يمكن أن يكون الضغط الأحادي ضد إيران لصالحهم ولن يضمن لهم الأمن في المنطقة والعالم. 

وفي جانب آخر من حديثه اشار روحاني الى الاجراءات التي اتخذها المصرف المركزي الايراني والقطاع الاقتصادي للحكومة لتحقيق الاستقرار في السوق، مضيفا: سعر صرف العملة الاجنبية أصبح متوازنا الى حد ما، كما اننا واثقون من توفير السلع الأساسية والمستلزمات الضرورية للمواطنين.
واردف رئيس الجمهورية: تشير الإحصاءات إلى أنه منذ شهر مايو/ايار من هذا العام ، كان معدل التضخم يتراجع كل شهر.
واعلن روحاني ان سياسة الحكومة هي بيع المنتجات النفطية بدلا من النفط الخام، مضيفا: تم تطوير المصافي الحالية وإنشاء مصافي جديدة لهذا الغرض.
وتابع قائلا، في الخطوة الأولى، تمكنا من تحقيق الاكتفاء الذاتي في مجال النفط والغاز وان نصل الى التصدير، واليوم حققنا الاكتفاء الذاتي في مجال انتاج البنزين ونقوم بتصديره.
واشار رئيس الجمهورية الى توجيهات قائد الثورة بشان تغيير واصلاح هيكلية الميزانية، وقال: على الرغم من أن لدينا بعض التأخير في هذا الصدد ، فقد أتاح الحظر فرصة لإعادة هيكلة الميزانية.
ولفت روحاني الى ترامع معدلات البطالة وتطوير الشركات المعرفية، وقال: كما زادت السياحة بنسبة 43 ٪ مقارنة بالعام الماضي وتم توفير حوالي 300 ألف وظيفة في هذا المجال.
ونوه رئيس الجمهورية الى تطوير القرى في مجالات المياه والكهرباء والطرق والرعاية الصحية والاتصالات، وقال: يوميا، ترتبط 20 قرية بشبكة المعلومات الوطنية و 10 قرى بشبكة الغاز، بينما تتصل 30 قرية بشبكة مياه الشرب كل أسبوع.
ولفت روحاني الى الاهتمام الخاص الذي توليه الحكومة للشرائح الفقيرة تحت رعاية لجنة الامام الخميني (رض) للاغاثة ومنظمة الرعاية الاجتماعية، وقال: كل النجاحات التي حققتها الحكومة حتى الآن كانت بعون الله، وتوجیهات سماحة القائد وحضور ودعم الشعب، وإذا لم تكن هذه العناصر الثلاثة، لم نكن قادرین على إدارة شؤون البلاد وتلبية احتياجات الشعب في مؤامرة عالمية ضخمة.
وأكد روحاني ضرورة تعزيز التعاون بين السلطات الثلاثة، وقال: اذا تضافرت جميع الاجهزة، فسنتخطى الحظر بسرعة أكبر،  وسنتمكن من إزالة مشاكل الشعب بشكل أسرع، وإركاع أميركا.
إنتهى**أ م د

تعليقك

You are replying to: .
5 + 12 =