٢٥‏/٠٨‏/٢٠١٩ ٤:٠٩ م
رقم الصحفي: 1876
رمز الخبر: 83450839
٠ Persons
فصائل فلسطينية تدين الاعتداء على سوريا ولبنان

غزة-25 اب- اغسطس- ارنا- أدانت عدة فصائل فلسطينية قيام الاحتلال الصهيوني قصف عدة أهداف في سوريا ولبنان.

وأدانت حركة المقاومة الإسلامية "حماس" بشدة العدوان الصهيوني الإجرامي المتكرر على الأراضي السورية، والعدوان الصهيوني بواسطة طائرة مفخخة على حي سكني في الضاحية الجنوبية في بيروت.

واعتبرت في بيان لها ذلك إمعاناً في العنجهية الصهيونية المستمدة من الدعم الأمريكي اللامحدود، واستغلالا لحالة التشرذم العربية؛ لندعو الأمة العربية والإسلامية إلى توحيد صفوفها وتسخير مقدراتها لمواجهة هذا الإجرام الممنهج، والذي ينم عن أطماع توسعية وعقيدة همجية، ووقف أشكال التطبيع كافة مع العدو الصهيوني.

كما ادانت حركة الجهاد الاسلامي في فلسطين بشدة العدوان الصهيوني الغاشم على الأراضي السورية.
وأضاف بيان صادر عن الجهاد: "إن من حق سوريا أن تدافع عن أرضها وتصدي هذا العدوان الصهيوني الغاشم الذي يستهدف أرضها وشعبها".
وأكدت أن استمرار الاٍرهاب و العربدة والانتهاكات الصهيونية سيؤدي إلى زيادة التوتر وتفجر الأوضاع، وهو ما يسعى نتنياهو وقادة الاحتلال إليه لتحقيق مكاسب سياسية وانتخابية على حساب أمن واستقرار المنطقة وحياة شعوبها.
وقالت حركة المجاهدين ان العدوان على سوريا والعراق ولبنان يؤكد بأن الكيان الصهيوني هو الخطر الأول والتهديد الأكبر على أمتنا جمعاء وليس فقط على الشعب الفلسطيني. 

من جهتها أدانت الجبهة الشعبية لتحرير فلسطين العدوان الصهيوني الغاشم على سوريا ولبنان، مساء أمس وفجر اليوم، والذي يؤكد مجدداً على وظيفة ودور الكيان الصهيوني في المنطقة، وعلى طموحاته بأن يلعب دور الشرطي في الإقليم من خلال اعتداءاته المستمرة على كل من سورية ولبنان واتساعها لتشمل العراق، عدا عن مشاركته في التواجد العسكري إلى جانب القوات الأمريكية في مياه الخليج.
واعتبرت الجبهة، في تصريحٍ لها، أن هذا العدوان الذي تتسع دائرته، ما كان ليتمّ لولا الدعم المطلق للعدو الصهيوني من قبل الإدارة الأمريكية، والتفكك العربي ومحاولات حرف الصراع في المنطقة، والتطبيع المتنامي من قبل بعض النظام الرسمي العربي مع الكيان.
ودعت الجبهة الشعبية إلى مواجهة شاملة ضدّ هذا الكيان، وعدم تمكينه من تحقيق أيّ مكتسبات مادية على الأرض، وتوفير كل الإسناد لقوى المقاومة والممانَعة، التي تدعو إلى تنسيق وتوحيد جهودها في إطار خطة محددة للتصدي لعربدة هذا الكيان، على طريق هزيمته وهزيمة من يدعمه.
وختمت الجبهة بالتعبير عن تضامنها الكامل مع سوريا الشقيقة، التي تحقق انتصارات ملموسة على أدوات هذا الكيان، من قوى إرهابية وداعمين لها على الأراضي السوريّة، وكذلك مع لبنان الشقيق وحزبه المقاوم "حزب الله".
انتهى**٣٨٧

تعليقك

You are replying to: .
5 + 4 =