الشعب الفلسطيني لن يتنازل عن حقوقه ووجوده على أرضه

رام الله/27اب/اغسطس/ ارنا- أكد عضو اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية د.حنان عشراوي:" ان من يعتقد ان الفلسطيني سيفرط بأرضه وقضيته العادلة مقابل حفنة من الدولارات، واهم فالتاريخ أثبت تشبثه بحقوقه المشروعة بالحرية والاستقلال وتقرير المصير".

وقالت في بيان لها ردا على تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب على هامش اجتماع  قمة مجموعة السبع، أمس الاثنين:" هناك إهانة واستهانة من قبل ترامب بحقوقنا وقضيتنا، فهو مازال متمسكا بوهمه بأن قضيتنا تخضع للمقايضة مقابل المساعدات الأمريكية، وهذا يدل بشكل واضح على جهل حقيقي وخطير بطبيعة القضية الفلسطينية وبمتطلبات السلام وبالقرارات والقوانين الدولية".
ولفتت عشراوي في بيانها إلى حذف وزارة الخارجية الأمريكية أي إشارة للأراضي الفلسطينية أو السلطة الفلسطينية عن موقعها  الإلكتروني الرسمي مشددة على أن هذه الخطوة تهدف إلى تحويل قضيتنا إلى قضية داخلية في إسرائيل بحيث لا نمتلك حق الحرية والسيادة ومحو تاريخنا وثقافتنا ووجودنا.  

وأضافت:" يبدو أن إدارة ترامب تواصل تقديم خدماتها المجانية لنتنياهو وحكومته المتطرفة وتناست في هذا الصدد اعتراف 138 دولة بدولة فلسطين، وتجاهلت صفتنا القانونية في الأمم المتحدة باعتبارها " دولة فلسطين" وعضوا مراقبا فيها".
وأشارت إلى أن هذه الخطوة الاستفزازية  ليست موقفا اعتباطيا أو قضية "سقط سهوا" وإنما تعكس موقفا سياسيا خطيرا للإدارة الأمريكية يهدف إلى تجسيد الاحتلال الاحلالي واستبدال شعب مكان آخر، مؤكدة في هذا السياق على أن هذا الإجراء  لن ينفي وجودنا وتاريخنا ولن يغير من الواقع والحقيقة شيئا.
وشددت عشراوي في ختام بيانها على أن بدء أي عملية سياسية مرهون باستنادها إلى قرارات الشرعية الدولية والقانون الدولي وبوجود وسطاء يتمتعون بالنزاهة وعدم الانحياز إلى طرف دون الآخر.
انتهى**387

تعليقك

You are replying to: .
1 + 15 =