٢٧‏/٠٨‏/٢٠١٩ ١١:٣٩ ص
رقم الصحفي: 2458
رمز الخبر: 83453483
٠ Persons
ظريف: الأمريكيون تركوا طاولة المفاوضات وليس إيران

طهران/ 27 آب/ اغسطس/ ارنا- أكد وزير خارجية الجمهورية الإسلامية الإيرانية في مقابلة مع مجلة " زوددويتشه سايتونغ" الألمانية، أن طهران مستعدة دائما للتفاوض لكن الأمريكيين هم الذين غادروا طاولة المفاوضات.

وفي محادثة مع المجلة الألمانية، أعلن محمد جواد ظريف استعداد إيران للدفاع عن مصالحها في حالة وجود تهديد من قوة أجنبية.
وقال : إيران لا تريد حربا، لكنها تدافع عن نفسها إذا تعرضت لهجوم.
ودعا وزير الخارجية الإيراني مرة أخرى، الأوروبيين إلى الوفاء بالتزاماتهم في إطار الاتفاق النووي والإسراع في تشغيل الآلية المالية لتسهيل التجارة مع إيران التي تسمى "إينستكس".
وفي جانب اخر من تصريحاته، قال ظريف إن الأميركيين تركوا طاولة المفاوضات، وليس إيران، وأن الجمهورية الإسلامية مستعدة للتفاوض مع الولايات المتحدة بشأن الخلافات.

ودعا ظريف الأوروبيين إلى السماح لإيران ببيع نفطها، بغض النظر عن الحظر الأمريكي.
وصرح أن إيران تريد ايجاد فرصة لبيع نفطها وكسب دخلها، عندها ستعود طهران إلى التزاماتها الكاملة في الاتفاق النووي في غضون ساعات.
ومع ذلك، حذر وزير الخارجية الإيراني انه خلاف ذلك فأن إيران ستتخذ خطوة ثالثة في 6 سبتمبر وسوف تمتنع عن الوفاء بمعظم التزاماتها على أساس الاتفاق النووي.
ورحب ظريف بالمبادرة الفرنسية لبدء محادثات مع الولايات المتحدة، وقال : مشكلتنا ليست مع الولايات المتحدة ولكن مع الأطراف المتبقية في الاتفاق النووي. كان لأوروبا التزامات قبل الانسحاب الأمريكي من الاتفاق، وكان عليها أن تعمل بها بغض النظر عن السلوك الأمريكي.
وقال وزير الخارجية الإيراني،  إن المحادثات المباشرة مع الولايات المتحدة أصبحت الآن غير واردة، ويجب على واشنطن بدلا من ذلك التوقف عن تهديد الجانب الأوروبي بالتخلي عن التزاماته، بما في ذلك تطبيع العلاقات الاقتصادية مع إيران.

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، كان قد أعلن أمس إنه توسط لعقد لقاء وبالتالي "اتفاق" بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب، ونظيره الإيراني حسن روحاني، وأضاف ماكرون في مؤتمر صحفي مع نظيره الأمريكي ترامب، إنه يأمل أن يتم هذا اللقاء خلال أسابيع.

وأكد الرئيس الفرنسي، في ختام أعمال قمة الدول السبع الصناعية في مدينة بياريتز الفرنسية، أنه لم يحدث أي تقدم في الأزمة مع إيران "لكن ثمة تقدمًا على الجانب الفني"، على حد وصفه.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
8 + 2 =