ظريف: قبل عودة واشنطن إلى الاتفاق النووي ..لا لقاء بين روحاني وترامب

بكين/ 27 آبم اغسطس/ ارنا - ردا على تصريحات الرئيس الفرنسي ماكرون حول استعداد فرنسا لعقد لقاء بين ترامب وروحاني، قال وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف: خلال زيارتي الى مدينة بياريتز، قلت لا اتصور اجراء لقاء بين الرئيس الايراني وترامب قبل أن تعود أمريكا الى الاتفاق النووي، مضيفا، انه لا يهمنا ما الذي دار بين الفرنسيين والأمريكيين وهذا شأنهم، لكن بالنسبة لنا، لن نجري أي لقاء مع الأمريكيين.

وأضاف: لقد أوضحنا تماما أن الحكومة الأمريكية وترامب انتهكت الاتفاقيات التي أعقبت المحادثات الطويلة بين البلدين، وأن ما نحتاج إليه الآن هو تنفيذ الاتفاقيات السابقة، ما زلنا لم نرى أي علامة مهمة من الحكومة الأمريكية.
وقال ظريف أيضا عن محادثاته في بياريتز وقبلها في باريس: كانت المفاوضات تدور حول كيفية الحفاظ على الاتفاق النووي من خلال الوفاء بالتزامات الأطراف الاخرى، وبالنظر إلى أن إيران قد أوفت بجميع التزاماتها في السنوات السابقة، وبعد الانسحاب غير القانوني للولايات المتحدة وسنة من تقاعس الاتحاد الأوروبي، فكيف يمكن اعادة الظروف الحالية الى ما قبل .
وأضاف وزير خارجية الجمهورية الإسلامية: خلال هذه الاجتماعات تحدثنا أيضا عن الالتزامات والإجراءات التي يتعين على الأوروبيين اتخاذها ، وكانت هناك مناقشات جيدة.
وصرح ظريف: من المؤسف ان الأوروبيين بحاجة إلى بعض التراخيص من الولايات المتحدة من أجل تنفيذ التزاماتهم، والتي في رأينا لا تمثل ظروفا جيدة لمستقبل العلاقات الدولية، وهي ان البلدان المستقلة تحتاج في تنفيذ إجراءاتها القانونية ، الحصول على إذن من دول أخرى.

يذكر ان وزير الخارجية الايراني محمد جواد ظريف كان قد زار باريس الجمعة والتقى الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون ووزير خارجيته جان ايف لودريان، في المحطة الاخيرة لجولته الاوروبية التي شملت ايضا الدول الاسكندنافية الثلاث فنلندا والسويد والنرويج.

وفي ختام الجولة عاد ظريف الى طهران فجر السبت ليتوجه مساء الاحد الى فرنسا ثانية لاجراء محادثات مع المسؤولين الفرنسيين على هامش قمة الدول الصناعية السبع في بياريتس. 

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
1 + 7 =