يجب على ترامب أن يغير الموقف عن طريق منح تنازلات لإيران

نيويورك/ 1 ايلول/ سبتمبر/ ارنا - ألقت عضوة مركز الفكر الأمريكي (Atlantic Council) باللوم على إدارة ترامب لإثارة التوترات مع إيران، وقالت إنه يتعين عليهم المضي قدما وتغيير الوضع وتحديد الامتيازات التي سيمنحوها لإيران إذا كانوا جادين في التفاوض مع إيران.

وقالت باربرا سلافين في مقابلة حصرية مع إرنا حول التصريحات الأخيرة لرئيسي فرنسا وامريكا بشأن المحادثات مع إيران: إن الوساطة الفرنسية خطوة جيدة، و أي خطوة تساعد في تقليل التوتر ومنع الحرب جيدة، لكنني لست متفائلة، لا توجد شروط للتقدم، لأن الولايات المتحدة لا تريد اعطاء امتيازات.
ووصفت الرئيس الامريكي بأنه شخص متقلب المزاج، ويغير رأيه بشكل يومي، وليس مفاوضا جيدا يمكن التفاوض معه والتوصل الى اتفاق مؤقت حتى.
بولتون اعاق المحادثات

وردا على سؤال حول ما إذا كانت الولايات المتحدة مستعدة لإعادة إعفاءات النفط إلى مشتري النفط الإيرانيين، قالت المحللة السياسية: إذا كان الأمر كذلك، فإن الوضع سيكون مختلفا ولكن لا يوجد شيء واضح بعد، لا نعرف حتى إذا كانت إدارة ترامب ستسمح بتنفيذ الألية المالية للتبادل التجاري مع أوروبا "إينستكس" ام لا.
وأضافت سلافين : تظهر المواقف التي أعلنها وزير الخارجية مايك بومبيو ومستشار الأمن القومي بالبيت الأبيض جون بولتون هذا الأسبوع، أنه لم يحدث تغيير في مواقفهما، وأن الضغط الأقصى مستمر، بعبارة أخرى، لا يريدون تقديم تنازلات بشأن العقوبات.
وقالت : ان ترامب يغير موقفه كل يوم، وهذا يعقد المشكلة أيضا، لم يقل ترامب شيئا جديدا في فرنسا عندما صرح بانه لايريد تغيير النظام الإيراني، وقد قال ذلك من قبل، لا أعتقد أن أي شيء سيتغير مادام جون بولتون في منصبه.
ترامب ليس لديه سجل ايجابي في المفاوضات

وصرحت عضوة  مركز المجلس الأطلسي الأمريكي، بإنها تشك بشكل أساسي في قدرة ترامب على التفاوض، هو لا يستطيع حتى الدخول في اتفاقية تجارية مع الصينيين.
وأشارت سلافين الى ان ترامب ليس لديه سجل إيجابي يظهر قدرته على التفاوض، مع من يريد الإيرانيون التفاوض، براين هوك؟! إذا كان ترامب جادا بشأن التفاوض، فسوف يحتاج إلى مبعوث خاص يتمتع بسجل دبلوماسي ناجح، وليس متطرف يريد ممارسة أقصى قدر من الضغط مثل براين هوك.
يجب أن يكون التنازل الأمريكي مناسبا لإيران

وقالت : أن التوترات خفت في المنطقة مقارنة  بالاسابيع القليلة الماضية، آمل أنه خلال اجتماع الجمعية العامة للأمم المتحدة الشهر المقبل، لن نرى ترامب يدلي بتصريحات عنيفة ضد إيران، يجب أن نرى ما إذا كانت هناك فرصة لإجراء حوار في الجمعية العامة للأمم المتحدة، ومع ذلك، أؤكد مرة أخرى أنه من غير المرجح أن يحدث أي شيء إيجابي دون تنازلات جدية من الولايات المتحدة.
وأضافت الباحثة الأمريكية في الشان الإيراني : أن امريكا هي التي بدأت التوترات، والولايات المتحدة هي التي يتعين عليها اتخاذ خطوات لتغيير الوضع، ما زلنا لا نرى أي علامة على رغبة ترامب باعطاء امتيازات، لكن إذا وافق على تخفيف العقوبات، فإن الأمور ستتغير.
وقال سلافين :بالطبع السؤال المهم هو إلى أي مدى سيرفع العقوبات، هل ستكون كافية لإيران وترضيها؟
وتابعت : في ظل هذه الظروف، ليس من الواضح ما الفائدة التي ستعود لإيران من التفاوض مع ترامب هذا العام، لكن سيكون من المفيد اذا اصبح ترامب رئيسا في الجولة المقبلة.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
3 + 10 =