٠٢‏/٠٩‏/٢٠١٩ ١٢:٤٦ م
رقم الصحفي: 1870
رمز الخبر: 83461865
٠ Persons
ايران..ضحية الارهاب

طهران/ 2 أيلول/ سبتمبر/ ارنا- منذ انتصار الثورة الاسلامية الايرانية سقط آلاف المدنيين من الرجال والنساء والاطفال والمسؤولين ورجال الدين والاكاديمين ضحايا لنشاطات ارهابية قامت بها المجاميع المناهضة للثورة وكذلك القوات الاجنبية.

حيث استشهد منذ بداية الثورة اكثر من 17 الف مواطن ايراني غالبيتهم من المدنيين جراء عمليات ارهابية قامت بها مجموعة المنافقين الارهابية .

فغالبيتهم سقط شهيدا فقط لانهم يحملون علائم خاصة ( مثل شكل الملابس وطريقة لبسها ) او لحمايتهم ثورتهم الاسلامية .

فقامت جماعة المنافقين الارهابية فضلا عن قتل المواطن العادي باغتيال الكثير من مسؤولي البلاد ورجال الدين والاكاديميين فقامت المجموعة في 28 حزيران/يونيو عام 1981 بتفجير مقر الحزب الجمهوري وجراء ذلك استشهد اكثر من 70 شخص من كبار المسؤولين في ايران ومنهم رئيس السلطة القضائية محمد بهشتي.

وبعد شهرين من ذاك الحادث تم تفجير مكتب رئاسة الجمهورية وعلى اثره استشهد رئيس الجمهورية "محمدعلي رجائي" ورئيس وزرائه " محمدجواد باهنر".

وبتاريخ 10 ابريل 1999 تم اغتيال نائب قائد اركان جيش الجمهورية الاسلامية "علي صياد شيرازي"  من امام منزله بطهران.

كما قامت قوات طالبان بتاريخ 8 اغسطس 1998 بالهجوم على مدينة مزار شريف واقتحام القنصلية الايرانية هناك وتم على اثرها استشهاد 11 دبلوماسي ومراسل ايراني واحد.

وبتاريخ 14 فبراير 2007 قامت سيارة مفخخة بتفجير باص في زاهدان  مما ادى الى استشهاد 18 من القوات العسكرية.

وفي ابريل 2008 تم تفجير مسجد في شيراز واستشهاد 14 شخص وجرح اكثر من 200 اخرين.

وفي 14 ديسمبر 2010 وخلال عملية انتحارية  في مسجد في جابهار استشهد 38 مصلي .

من ناحية اخرى وخلال الاعوام من 2010 الى 2012 تم اغتيال اربعة من علماء الطاقة النووية في ايران وجرح عالم اخر .

وتعرض مجلس الشورى الاسلامي ومرقد الامام الخميني الراحل بتاريخ 7 حزيران 2017 لعمليات ارهابية .

وبتاريخ 22 سبتمبر تعرض استعراض عسكري في مدينة اهواز لعمليات ارهابية .

كما تعرض بتاريخ 6 ديسمبر 2018 احد مراكز الشرطة في مدينة جابهار وبواسطة سيارة مفخخة للتفجير مما ادى الى استشهاد عنصرين من قوات الشرطة وجرح 12 اخرين.

كل هذا تقرير بسيط عن العمليات الارهابية ضد الشعب الايراني ومسؤوليه خلال الاربعة عقود الماضية وان سرد جميعها بحاجة الى تقارير كبيرة الحجم.

كما تعرضت ايران خلال الاربعين عاما الماضية للارهاب الاقتصادي عن طريق فرض الحظر عليها .

فقامت الولايات المتحدة الامريكية في نوفمبر 1979 بتجميد جميع الاموال الايرانية المودعة عندها وهي بمقدار 12 مليار دولار بما فيها الذهب.

وقام الرئيس الامريكي ريغان في العام 1987 بوضع حزمة جديدة من العقوبات على ايران وتم توسيعها في العام 1995 لتشمل الشركات الاجنبية التي تتعامل مع ايران.

وبخروج امريكا من الاتفاق النووي بتاريخ 8 مايو 2018 تم فرض حظر احادي الجانب ضد ايران , فواشنطن فضلا عن فرض عقوبات غيرقانونية وغير انسانية احادية الجانب على ايران قامت بالضغط على الدول الاخرى لفرض حظر ضد ايران وهذا مثالا بارزا للارهاب الاقتصادي ضد الشعب الايراني.

انتهى**م م** 1049

تعليقك

You are replying to: .
5 + 0 =