الاحتلال يحول الخليل االى ثكنة عسكرية تمهيدا لزيارة نتنياهو للحرم الإبراهيمي

الخليل/ 5 أيلول/ سبتمبر/ ارنا-كثفت قوات الاحتلال الصهيوني من تواجدها وانتشارها في البلدة القديمة في الخليل بالضفة الغربية المحتلة و عمدت على إغلاق منطقة تل ارميدة والبلدة القديمة وحاجز شارع الشهداء بالتزامن مع الزيارة المزمعة لرئيس وزراء الاحتلال الصهيوني بنيامين نتنياهو.

وأجبر جنود الاحتلال أصحاب المحال التجارية في منطقة واد الحصين، وحارة جابر في الخليل، على إغلاقها ضمن الإجراءات التعسفية في المنطقة والتي تسبق زيارة نتنياهو.

ونصب مستوطنون الخيام ورفعوا الأعلام الإسرائيلية في منطقة تل ارميدة وسط مدينة الخليل، تمهيداً لزيارة نتنياهو.

واعتبرت وزارة الاوقاف الفلسطينية أن زيارة نتنياهو للخليل، تصعيد خطير ومساس بمشاعر المسلمين، وجر المنطقة لحرب دينية ستكون لها عواقب كبيرة.

*الخليل

أطلق نشطاء وأهالي مدينة الخليل دعوات للتصدي لزيارة رئيس حكومة الاحتلال "نتنياهو" للمسجد الإبراهيمي ظهر اليوم.

واعتبر الأهالي والنشطاء زيارة رئيس حكومة الاحتلال للحرم الإبراهيمي بالمستفزة لمشاعر المسلمين كافة، حيث يعتبر الحرم الإبراهيمي أحد المقدسات الإسلامية الهامة في فلسطين، داعين لتكثيف التواجد خلال صلاتي الظهر والعصر في المسجد.

كما دعوا إلى زيارة حارات وأزقة البلدة القديمة، ورفع الأعلام السوداء على أسطح المنازل في تلك المنطقة رفضاً للزيارة.

وأكدت مديرية الخليل على أن المسجد الإبراهيمي سيكون مفتوحاً أمام جميع المصلين اليوم في جميع الأوقات.

من جهته اكد الناطق باسم حركة المقاومة الاسلامية حماس حازم قاسم إعلان نتنياهو نيته اقتحام مدينة الخليل والحرم الابراهيمي، هو تعدي صهيوني صارخ على مشاعر كل الأمة الإسلامية، باقتحام واحدة من رموزها الدينية.

وقال في تصريح وصل مراسلنا أن نتنياهو المهزوم يحاول أن يرمم صورته عبر هذا السلوك الاستعراضي باقتحام مدينة خليل الرحمن.

,زيادة تجرأ الاحتلال على انتهاك المقدسات، نتيجة مساعي بعض الجهات في الإقليم للتطبيع مع الاحتلال.

وأضاف :"ستبقى الخليل والقدس وكل مدن فلسطين، عربية خالصة، ولن تفلح كل محاولات الاحتلال في تغيير هويتها ولا تاريخها ولا انتمائها للأمة".

انتهى*387/إنتهى أ م د

تعليقك

You are replying to: .
9 + 6 =