٠٤‏/٠٩‏/٢٠١٩ ٨:٢٣ م
رقم الصحفي: 2463
رمز الخبر: 83465629
٠ Persons
ظريف: التطرف لا يشوب ماضينا

طهران/4 أيلول/سبتمبر/إرنا- صرح وزير الخارجية محمد جواد ظريف، ان التطرف والتعصب الديني والإنقسام بين الشيعة والسنة لا يشوب ماضينا؛ بل إن ماضينا هو ذلك التاريخ الزاخر الذي حاول المستعمرون فصلنا عنه ليتسنى لهم إملاء أي أكذوبة يشاءون علينا والإيحاء بأنها ماضينا. 

وأضاف ظريف خلال إجتماعه بعدد من أساتذة اللغة الفارسية في بنغلاديش مساء اليوم الأربعاء، "ان اللغة الفارسية هي أساس ثقافة مشتركة"؛ مبينا: ان هذه اللغة ليست تحيزا عرقيا أو قوميا.. على الرغم من أننا كإيرانيين، نفخر ببلادنا وثقافتنا ولغتنا، وبالنسبة لنا نحن الإيرانيين، تمثل اللغة الفارسية هويتنا الوطنية وعمقنا التاريخي، وهي لغة يمكننا جميعا اليوم أن نقرأ ونفهم بسهولة القصائد المنشودة بها منذ قبل ألف أو ثمانمائة عام. 
وتابع: في اللغة الانكليزية لا يمكن اليوم فهم شكسبير بسهولة، لكن الرومي وسعدي وحافظ الشيرازي وفردوسي كأنهم يتكلمون بلغة الحاضر؛ مضيفا ان هذا الأمر أكثر من أن يكون رمزا بارزا للهوية الإيرانية، يشكل لغة ثقافية مشتركة وان التراث الثقافي للكثير من المناطق بالعالم لا يمكن فهمه سوى عبر الإلمام بهذه اللغة الثقافية المشتركة. 
وأوضح رئيس الجهاز الدبلوماسي الإيراني، انه لا يمكن فهم معاني المخطوطات القديمة على جدران المقاهي البوسنية، وجدران المساجد الهندية والقصور العثمانية والكثير من المباني في آسيا الوسطى دون معرفة اللغة الفارسية وان عدم معرفة اللغة والأدب الفارسي يعزل الكثير من الشعوب عن ثقافتهم وتاريخهم.
وأكد وزير الخارجية، ان عدم الإلمام باللغة الفارسية وعدم التوصل الى رؤية مشتركة يؤدي الى انعزالنا عن ثقافتنا الزاخرة والتورط في شراك مضرمي السوء الذين جعلوا من الدين أداة لدفع أهدافهم الإرهابية الفاشلة.
وصرح ظريف، ان التطرف لا علاقة له بالدين على الإطلاق ويتضح ذلك جيدا عندما نقرأ قصائد ومؤلفات حافظ وسعدي والرومي وفردوسي ورودكي وغيرهم من كبار الشعراء الناطقين بالفارسية ويتسنى لنا عندها العثور على الإسلام الحقيقي من خلالها بعيدا عن كتابات إبن تيمية.. الكتابات التي تختلف تماما عن الإسلام الذي عرفناه والإسلام الذي عرفته مدرسة العرفان الأصيل. 
إنتهى**أ م د
 

تعليقك

You are replying to: .
2 + 1 =