زيارة اللواء باقري إلى بكين؛ بداية صفحة جديدة في التعاون العسكري والدفاعي الإيراني الصيني

بكين/ 11 ايلول/ سبتمبر/ ارنا- يزور رئيس الاركان العامة للقوات المسلحة الايرانية اللواء محمد باقري، العاصمة الصينية بكين على رأس رفد عسكري رفيع المستوى تلبية لدعوة من رئيس اركان الجيش الصيني وعضو اللجنة المركزية العسكرية لجمهورية الصين الشعبية، في إطار إستراتيجية الدبلوماسية الدفاعية والعسكرية، لتوفير أرضية لفتح صفحة جديدة في التعاون والعلاقات بين البلدين.

 تعد زيارة اللواء باقري إلى بكين عقب زيارة كبار المسؤولين العسكريين الإيرانيين والصينيين، تأكيداً على رغبة البلدين في تعزيز التعاون العسكري والدفاعي في إطار العلاقات الجيدة والوثيقة القائمة منذ فترة طويلة بين الجانبين.
ومن المقرر أن يلتقي اللواء باقري بمسؤولي الدفاع والجيش الصينيين لبحث التطورات الإقليمية والدولية، إضافة إلى العلاقات والتعاون الثنائي.
لطالما سعت إيران والصين إلى تعزيز العلاقات في مجموعة متنوعة من المجالات بطريقة عقلانية وشرعية، وحتى العقوبات الأمريكية أحادية الجانب والجائرة ضد الجمهورية الإسلامية الإيرانية، فشلت في خلق حاجز لتوسيع التعاون في مجال الدفاع العسكري بين الجانبين.
كان من أهم التطورات المعاصرة في التعاون الثنائي بين إيران والصين، توقيع مذكرة تفاهم دفاعية وعسكرية في طهران عام 2016، والتي اعتبرها وزير الدفاع الصيني انذاك الفريق "تشانغ وانغ تشون" مهمة وتفضي الى تعزيز العلاقات بين البلدين.
تشكيل لجنة عسكرية مشتركة بين إيران والصين على جدول أعمال زيارة اللواء باقري للصين، ويعتقد المسؤولون الإيرانيون والصينيون أن التعاون الثنائي سيؤدي إلى توطيد السلام والأمن الدائمين في المنطقة.
إن زيارة اللواء باقري إلى بكين في السياق الحالي للمنطقة والعالم، تحمل رسالة واضحة إلى المجتمع الدولي، تؤكد أن البلدين تربطهما علاقات عميقة وشاملة تقوم على الثقة المتبادلة وفهم المصالح الوطنية، و يؤكد الطرفان دائما على دعم كل منهما الآخر في مختلف المجالات.
 تعد المحادثات مع المسؤولين الإستراتيجيين الصينيين وزيارة المراكز الصناعية والعلمية والمحاضرات للنخبة العلمية والعسكرية في جامعة الدفاع الوطني الصينية جزءا من برنامج اللواء باقري خلال زيارته للصين.
ومن المتوقع أيضا أن تُعقد التدريبات المشتركة للجمهورية الإسلامية الإيرانية والاتحاد الروسي وجمهورية الصين الشعبية في شمال المحيط الهندي في المستقبل القريب.
من المتوقع أن تشكل زيارة اللواء باقري، علامة فارقة في العلاقات العسكرية والاستراتيجية بين البلدين وتعزيز آفاق العلاقات الثنائية في مختلف مجالات الدفاع والأمن.
 اللواء باقري، بصفته خبيرا استراتيجيا، يولي أهمية لمكانة الجمهورية الإسلامية الإيرانية وجمهورية الصين الشعبية الخاصة في السياسة الخارجية، وهو يؤمن بقدرة جمهورية الصين الشعبية وقدرتها على لعب دور في مختلف المجالات الإقليمية والدولية.

انتهى** 2344

تعليقك

You are replying to: .
4 + 7 =