١١‏/٠٩‏/٢٠١٩ ١١:١٢ ص
رقم الصحفي: 1870
رمز الخبر: 83471712
٠ Persons
طرد بولتون.. ضربة قوية لدعاة الحرب في ادارة ترامب

طهران/ 11 ايلول/ سبتمبر/ ارنا- غادر جون بولتون يوم امس الثلاثاء منصبه كمستشار للأمن القومي الأمريكي دون أن يحقّق حلمه بالاحتفال بتغيير النظام الإيراني.

وقال الرئيس الامريكي دونالد ترامب في تغريدة  على تويتر  إنه أبلغ بولتون يوم الاثنين أن خدماته لم تعد مطلوبة في البيت الأبيض، مضيفا في تغريدة على "تويتر" أنه اختلف بشدة مع العديد من اقتراحات بولتون، كما فعل آخرون في إدارته.

من هو بولتون

جون روبرت بولتون هو محامي، معلق سياسي أميركي، مستشار وناشط جمهوري، ومسؤول حكومي ودبلوماسي سابق، ومستشار الأمن القومي الأميركي رقم 27. بدأ ولايته كمستشار للأمن القومي في 9 نيسان 2018. عينه الرئيس جورج دبليو بوش سابقا سفيرا للولايات المتحدة لدى الأمم المتحدة من آب 2005 حتى كانون الثاني 2006.

استلم بولتن مناصب عدة، لكن نجمه سطع بقوة بعد تعيينه كمستشار للأمن القومي الأميركي في عهد دونالد ترامب.

سُمي بولتون “بصقر الحرب” وهو مؤيد لتغيير النظام في إيران وكوريا الشمالية ودعا مراراً لإنهاء الإتفاق النووي مع إيران. كان من أوائل داعمي احتلال العراق والتدخل العسكري وتغيير النظام في سوريا وكذلك في ليبيا.

شخصيات عديدة ستصاب بحالة من الاكتئاب فور تلقيها نبأ طرد بولتون من منصبه اليوم، أبرزهم بنيامين نتنياهو، رئيس الوزراء الإسرائيلي، وبعض قادة الدول الخليجية خاصة في السعودية ودولة الإمارات الذين كانوا يراهنون عليه لتوجيه ضربات نوعية ضد إيران بحكم منصبه، تؤدي إلى إطاحة النظام، وإحلال حكومة موالية لأمريكا ومخططاتها في المنطقة.

بولتون الذي جاء إلى البيت الأبيض بسبب مواقفه المتشددة تجاه العرب والمسلمين عارض، ويعارض، سحب القوات الأمريكية من أفغانستان والعراق وسورية، وكان يحرض رئيسه ترامب على تدمير الدول الثلاث، حتى لو تطلب الأمر استخدام قنابل نووية تكتيكية.

واشارت واشنطن بوست في تقرير لها الى ان خلافات برزت بين بولتون وترامب، من ضمنها ان بولتون كان معارضا لخروج القوات الاميركية من افغانستان والتوصل الى عقد اتفاق نووي طموح مع كوريا الشمالية والتعاطي المحتمل مع ايران.

وقالت استاذة العلاقات الدولية في جامعة جورج تاون في واشنطن "شيرين هانتر" ان طرد بولتون من البيت الابيض اضعف موقف المتشددين ودعاة الحرب ضد ايران وهو اشارة الى ان الرئيس ترامب لايرغب في مواجهة عسكرية مع ايران، مبينة انها لاتعتقد ان عزل بولتون قد يؤثر وبشكل آني على سياسة "الضغط الاقصى" الذي تمارسه الولايات المتحدة ضد ايران.

واضافت الخبيرة السياسية ان هذا الخبر قد يكون سارا لايران لان بولتون كان مخالفا قويا للتعامل مع ايران، مؤكدة ان ترامب منذ البداية لم يواكب سياسة بولتون لاسباب بعضها شخصية واخرى لرؤية ترامب للعالم.

وقد تراجعت احتمالات الحرب على إيران كثيرًا بعزل بولتون من منصبه، ولا نستبعد أن يقيم بعض مؤيديها، بل والمُتلهفين عليها في الدول الخليجية سرادق الحداد لتقبل التعازي في رحيله.

واعتبر الخبير الامريكي في الشؤون الايرانية "كاوه افراسيابي" ان طرد بولتون من البيت الابيض خطوة ايجابية نحو الابتعاد عن الحرب وقال ان هذا الاجراء يعتبر هزيمة قاسية لنتنياهو واللوبي الصهيوني في واشنطن وفشل السياسة الخارجية الامريكية في معظم القضايا ومنها الشرق الاوسط وايران وافغانستان وفنزويلا وكوريا الشمالية .

واضاف افراسيابي انه مع اقتراب الانتخابات الامريكية فأن ترامب مضطر لارسال رسائل الى الناخبين بنجاح السياسة الخارجية والا سيواجه صعوبة في الانتخاب لذا يمكن اعتبار عزل بولتون من اولويات ترامب الداخلية.

واوضح ان بولتون وقبل دخوله البيت الابيض قدم خطة عملية حيال ايران ووعد بعد خروج امريكا من الاتفاق النووي بتغيير الحكم في ايران مؤكدا ان ايران افشلت بمقاومتها مخطط بولتون و من يشاطره الرأي والتفكير.

واكد المتحدث باسم الحكومة الايرانية علي ربيعي بان كل المناهضين لايران مثل جون بولتون سيغادرون الساحة.

وكتب ربيعي في صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر": ان بولتون كان قد وعد العام الماضي بان الحكومة الايرانية ستنهار بعد اشهر.. لكن نحن مازلنا صامدين وهو قد رحل (من البيت الابيض).

وتابع ربيعي: انه مثلما غادر المناهضون لايران الساحة واحدا تلو الاخر، فانه ومع طرد اكبر حماة الحرب والارهاب الاقتصادي، سيواجه البيت الابيض عائقا اقل لادراك حقائق ايران.

 وكان وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف وصف، بولتون بقاتل الإتفاق النووي واكد بانه المحرض الأول في واشنطن لشن حرب ضد إيران.

انتهى**م م**

تعليقك

You are replying to: .
6 + 9 =